مديح الكراهية

د. أحمد عمر

مديح الكراهية

د. أحمد عمر
07:26 م الأحد 13 سبتمبر 2020

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

هل تصبح الكراهية ضرورة حياة أحيانًا مثلها مثل الحب تمامًا؟ وهل علينا أن نتعلم الكراهية كما نتعلم الحب، وأن نُعطي الحب لمن يستحقه، والكراهية لم يستحقها؟

الإجابة في ظني: نعم؛ لأن الكراهية في حياة الشعوب والبشر، مثل الحب، وجودها والقدرة عليها دليل شجاعة وجود، وقوة إرادة، وسلامة وتوازن الروح والعقل والشخصية، وهي مُؤشر على قدرة الإنسان على التحرر من العبودية النفسية، ومعاملة الآخر بما يليق به، ووضعه في المكانة التي يستحقها، إيجابًا وسلبًا.

أما الوقوع في هوى الشخصيات الرديئة في معدنها، المريضة أخلاقيًا ونفسيًا، السادية في تعاملها مع الضعفاء، الانتهازية في تعاملاتها مع الآخرين، النرجسية المتمركزة حول ذاتها ورغباتها، والاستعداد لنسيان جرائمها وخطاياها، وفقدان القدرة على كراهيتها وتجاوزها، هو دليل على تشوهات نفسية واستعدادات مازوخية عند صاحبها، وقابلية للاستعباد لا تليق بالأحرار والأسوياء من البشر.

مع ضرورة الوضع في الاعتبار أن الكراهية هنا لا تحمل رغبة في الإساءة للآخر، ولا نزعة شخصية لتدميره، حتى لا نصبح مشوهين مثله، وهي تترك مصيره لعدالة السماء، التي حتمًا سوف تُنصف الضحية المظلوم، وتجعل الجاني الظالم عبرة لغيره.

وتلك الكراهية الواعية التي تملك دوافع حقيقية هي المدخل الأكثر فاعلية لتجاوز وتخطي البشر الذين اكتشفنا أنهم لا يستحقون الوجود في حياتنا بأي شكل، وأنهم أساءوا كثيرًا إلينا، وبالتالي إخراجهم من حياتنا، وإقامة سور بين وجودنا ووجودهم، وكأنهم ماتوا بالنسبة لنا، ولم يعد لهم وجود في دنيانا.

وهي كراهية تتأسس- في ظني- على التسامح الإيجابي الذي يتجاوز المواقف والبشر، ولكن لا ينسى؛ لأن نسيان الخطايا التي ارتكبت في حقنا، والتسامح بشكل مجاني مطلق هو شأن إلهي غير بشري، قد يجعل من الإنسان القادر عليه موطنا للمهانة المستمرة، ولهذا قال أبو الطيب المتنبي:

منْ يهُنْ يسهُلِ الهوانُ عليه ... ما لجرحٍ بميت إيلامُ.

وفصل المقال، سامحوا لكن لا تنسوا، وارفضوا النرجسيين، والساديين، والمشوهين نفسيًا وأخلاقيًا، وأخرجوهم من حياتكم.

ابتعدوا عمَّن لا يقدرونكم، ولا يضعونكم في المكانة اللائقة بكم.

أحبوا من هو جدير بحبكم، وتمسكوا به، واكرهوا من هو جدير بكراهيتكم، وازهدوا فيه؛ وبهذا تصح حياتكم وخياراتكم، وتحترمون أنفسكم، ويحترمكم غيركم.

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي