• 3 مرات في شهرين.. لماذا تتعرض منطقة شرق القاهرة لهزات أرضية؟

    09:30 ص الأحد 22 سبتمبر 2019
    3 مرات في شهرين.. لماذا تتعرض منطقة شرق القاهرة لهزات أرضية؟

    أرشيفية

    كتب – أسامة عبدالكريم:

    سجلت محطات الشبكة القومية لرصد الزلازل، مساء أمس السبت، زلزالًا بقوة 3.43 على مقياس ريختر، ضرب منطقة شرق القاهرة.

    وبحسب بيان للمعهد، فإن الزلزال ناتج عن هزة أرضية على بعد 63 كم شرق القاهرة، عند خط طول 31.8628 شرق، وخط العرض 31.8628 شمال، مؤكدا أنه لم يرصد وقوع أي خسائر.

    قبل زلزال السبت، تعرضت منطقة شرق القاهرة لهزتين أرضيتين في غضون شهرين، كان آخرها حدوث هزة أرضية سطحية، أول أمس الكعة، بقوة 2.7 ريختر على بعد 13 كيلو متر جنوب شرق القاهرة ، شعر بها سكان المعادى وزهراء المعادى وحلوان والمدن الجديدة.

    وفي يوليو الماضي، سجلت الشبكة القومية للزلازل، وقوع هزة أرضية بقوة 4.4 ريختر، بذات المنطقة، وعلى بعد 230 كيلو شمال حلوان و 92 كيلو من رشيد و 130 كيلو من الإسكندرية ، وشعر بها سكان المنطقة

    بدوره، قال الدكتور أحمد بدوي، رئيس الشبكة القومية للزلازل وعضو لجنة الكوارث بمجلس الوزراء، إن منطقة شرق مدينة الأمل، تعرضت للزلزال بعمق 18 كيلو متر تحت سطح الأرض، مضيفا أن زلزال السبت نشاط طبيعي لهذه المنطقة في القاهرة.

    أكد بدوي، في تصريحات لمصراوي، أن ما حدث زلزال وليس له علاقة بالهزة الأرضية التي تعرض لها منطقة شرق القاهرة بالأمس وما حدث في يوليو الماضي، فالأخيرتان هزتان أرضيتان.

    وأضاف "بدوي" في تصريحات خاصة لمصراوي، أن هناك فرق بين الهزة الأرضية والزلزال، فالأولى هزة سطحية، بعمق زيرو تحت الأرض، ناتجة تدخلات بشرية من أعمال المحاجر وتفجيرات ديناميت للصخور وغيرها، بينما الزلازل ظاهرة طبيعية.

    ولفت إلى أن ما حدث بالأمس شبيه بما حدث في يوليو الماضي، عبارة عن هزة أرضية، ولكن أقل حدة

    وأشار رئيس قسم الزلازل بالمعهد القومى للبحوث الفلكية، أن هذه المنطقة معروف عنها أنها تتعرض لهزات أرضية بهذا الحجم وشهدت هزة أرضية فى 2013 وأخرى فى 2017 لم تتعدى قوتها ال 4.5 ريختر .

    وأكد "بدوي" أن جميع الشبكات في العالم، لا تستطيع التنبؤ بالزلازل، بينما يتوقف دورها عند تسجيل الظاهرة وقت حدوثها لرفع درجة الاستعداد للتعامل معها، فضلا عن تحليلها والتعرف عليها.

    وأوضح بدوى أن قسم الزلازل معني في المقام الأول برصد وتحليل الزلازل كأحد الظواهر الطبيعية حتى يرفع مرونة المجتمع المصرى فى التعامل مع الظاهرة حال تكرارها.

    إعلان

    إعلان

    إعلان