وكيل "صناعة النواب" يكرم أوائل الثانوية العامة

02:34 م الأربعاء 21 أغسطس 2019
وكيل "صناعة النواب" يكرم أوائل الثانوية العامة

مجلس النواب

كتبت- ميرا إبراهيم:

كرم النائب محمد السلاب، وكيل لجنة الصناعة بالبرلمان، أوائل الثانوية العامة اليوم؛ في ظل حرص النائب على تكريم الطلاب المتفوقين والنابغين دراسيًا كعادة سنوية تحرص عليها المجموعة منذ أكثر من ٢٠ سنة، في إطار المسؤولية المجتمعية الملقاة على نواب البرلمان والمجتمع المدني ورجال الصناعة في تشجيع الشباب المتفوق ورعايته وبث روح الحماس والمثابرة بهم.

وقال السلاب، على هامش الاحتفالية، إن الرئيس السيسي يولي اهتمامًا خاصًا بالشباب المصري ويدعمه ويسخر كل إمكانيات الدولة لخدمة تطلعاتهم وآمالهم، والجميع يشهد ما يفعله الرئيس دائما عندما يتعلق الأمر بالشباب، فالرئيس يضع قضايا الشباب في أولويات عمل أجهزة الدولة ويظهر ذلك من خلال توفير مئات الآلاف من فرص العمل في السنوات الأربعة الأخيرة وخفض معدل البطالة وإطلاق المبادرات الرئاسية التي تهتم بصحة الشباب المصري وخلق مناخ حواري من خلال المؤتمرات الشبابية الدورية".

واستطرد السلاب، "المجتمع المصري بكل فئاته من حكومة وقطاع خاص والمجتمع المدني يولون الشباب قدراً خاصاً وكلاً منهم يكمل الأخر، وهذا هو المنطلق الذي ننطلق منه اليوم في تكريم المتفوقين والنوابغ إيماناً بدورنا الهام في دعم الشباب وتحفيزهم على المزيد من النجاح في المستقل، فالشباب المصري هم نصف الحاضر وكل المستقبل وهم من سيتولون بناء مصر الحديثة في المستقبل.

وأردف السلاب، "المجتمع المصري مجتمع شاب، حيث يمثل الشباب ٦٥٪ من قوامه وهي نسبة كبيرة جدًا لا تتوافر في المجتمعات الغربية والمجتمعات المتقدمة والمنتجة، فالقوي البشرية المتوافرة في المجتمع المصرية تعطيه ميزة تنافسية بين مصاف دول العالم الناشئة من خلال تحويل هذه القوى البشرية إلى قوى منتجة مثلما أستغلت الهند والصين الثروة البشرية الموجودة في تعظيم الإنتاج وإحداث ثورة إقتصادية جعلتهم من أهم القوى الإقتصادية العالمية، والطلاب المتفوقين والنوابغ هم نواة هذه الثورة لذا يهتم الرئيس السيسي بتطوير المنظومة التعليمية ورعاية الموهوبين وزيادة الإنفاق على البحث العلمي وإحتضان صغار الباحثين".

وأضاف السلاب، أنه يشعر بالسعادة عندما يحتفل ويكرم أوائل الثانوية، ولهم فرحة خاصة في قلبه لأنه يحتفل بأفضل العناصر الذين تفوقوا ونبغوا على مئات الآلاف من الطلاب، ويشعر أنهم نواة صغير لتكوين جيل من الشباب الباحثين والمبتكرين، خاصة أن الدولة المصرية أصبحت تهتم بالإبتكار والبحث العلمي في عهد الرئيس السيسي، فالشباب المصري المبتكر يستطيع أن ينافس بمصر جميع دول العالم الذين يتميزون بالإبتكار في مجالات محددة مثل الإبتكار في مجال الميكانيكا كما تشتهر ألمانيا، والإبتكار في مجال الفضاء كما تشتهر الولايات المتحدة، والإبتكار في مجال النانو تكنولوجي كما تشتهر اليابان والصين، فمصر يمكنها منافسة هذه الدول في هذه المجالات خاصة أن لدينا الشباب الذين يستطيعوا أن يسهموا في هذه المجالات في ظل توافر كافة الإمكانيات التي تسخرها الدولة لخدمة البحث العلمي والتطوير والإبتكار، فالشباب المصري يساهم في نجاح هذه الدول، فآن الآوان أن نوقف هجرة العقول وأن تستفيد مصر بأبناءها خاصة أن كافة مقومات النجاح باتت تتوافر في مصر.

وأشار السلاب إلى أن الدولة تشجع نوعية العمل الذي يقوم على الابتكار خاصة فيما يتعلق بالتصنيع، وهذا يتضح في المبادرة الرئاسية لتشجيع العمل الحر ونشر ثقافة المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر ومنح تسهيلات وحوافز غير مسبوقة خاصة فيما يتعلق بالمصانع والورش الصغيرة، وكان التحدي الدائم هو إقناع الشاب بعدم السعي وراء الوظيفة الحكومية الروتينية والإهتمام بالمشروعات الصغيرة القائمة على الإبتكار، وهو التحدي الذي لا يزال قائم ويواجه الدولة حتى الأن، لذا فالمتفوقين والنوابغ مكانهم المناسب في المشروعات الصغيرة المنتجة وليس في الوظائف الحكومية الروتينية.

إعلان

إعلان

إعلان