• المفتي: ثقافة الوعي الأسري غائبة بالرغم من تسجيل 800 ألف حالة زواج سنويًا

    01:14 م الأربعاء 17 يوليه 2019

    كتب ـ أحمد مسعد:

    أعلن الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، أن دار الإفتاء المصرية تتلقى من 4200 إلى 4800 حالة فتوى شهريا متعلقة بالطلاق الشفوي، وبفحص هذه الحالات نجد أن منها 4 حالات وقع لها الطلاق بالفعل وننصحهم باللجوء للمأذون لتوثيق الطلاق.

    وأضاف علام، أن النسب التي أعلنها الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء والمسجلة بالفعل حول حالات الطلاق مزعجة، وتدل على غياب تام لثقافة حماية الأسرة، والوعي الأسري، على الرغم من تسجيل 800 ألف حالة زواج سنويا.

    ونوه إلى أن الطلاق يعد قضية أمن قومي بسبب النسب العالية التي يتم رصدها سنويا في الطلاق بشكل عام، وفي الطلاق المبكر بشكل خاص والذي يقع في السنوات الأولى من الزواج، مناشدا بضرورة تكاتف مختلف المؤسسات لإيجاد الحلول وغرس ثقافة حماية الأسرة، مشيرا إلى أن التشريع الإسلامي قصد حماية الأسرة.

    جاء ذلك خلال ندوة عقدها المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، تحت عنوان "الطلاق المبكر ظاهرة تؤرق المجتمع"، وذللك لإعلان نتائج البحث الذي أجراه المركز حول أسباب الطلاق المبكر في المجتمع المصري والتداعيات وكيفية المواجهة بحضور الدكتور شوقي علام مفتى الجمهورية، والدكتورة سعاد عبد الرحيم مديرة المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية وعمرو عثمان مساعد وزيرة التضامن- مدير صندوق مكافحة وعلاج الادمان والتعاطي والدكتور وليد رشاد استاذ علم الاجتماع بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، والخبراء في هذا المجال وممثلو الوزارات والجهات المعنية .

    إعلان

    إعلان

    إعلان