• "هراء".. الأوقاف ترد على تحريم السلفيين الصلاة في مساجد الأضرحة

    11:43 ص الثلاثاء 18 يونيو 2019
    "هراء".. الأوقاف ترد على تحريم السلفيين الصلاة في مساجد الأضرحة

    وزارة الأوقاف

    كتب- محمود مصطفى:

    قال الدكتور جابر طايع، رئيس القطاع الديني، بوزارة الأوقاف، إن فتاوى السلفيين حول تحريم الصلاة في مساجد الأضرحة "هراء"، وليس لها أساس من الصحة.

    وأضاف طايع لمصراوي، الثلاثاء، أن 90% من خطب الجمعة يُلقيها وزير الأوقاف في أحد مساجد آل البيت، وهذا يدل على أن الصلاة فيها صحيحة ولا شيء فيها كما يدعي البعض، إضافة إلى أن معظم الاحتفالات الدينية تنظمها الوزارة بهذه المساجد، ويشهدها فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، والدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، ويؤدون بعض الصلوات فيها، ما يؤكد أنها ليست عليها أي محاذير وهذا أبلغ رد على السلفيين.

    وأشار رئيس القطاع الديني، إلى أن فتاوى تحريم الصلاة في مساجد الأضرحة ليس لها قبول على أرض الواقع، وإن كانت لها تأثير على بعض الأتباع منهم، إلا أنهم ليسوا في حسبان وزارة الأوقاف.

    وكشف جابر طايع أن مساجد الأضرحة لم تتأثر بتحريم السلفيين الصلاة فيها، بل على العكس هناك تزايد مستمر في الإقبال عليها، ما يدل على أن هذه الفتاوى لا تلقى قبولًا على الأرض.

    وشهدت الفترة الماضية، فتاوى من بعض المحسوبين على التيار السلفي، بتحريم الصلاة في مساجد الأضرحة.

    وقال الدكتور نصر فريد واصل، مفتي الجمهورية الأسبق، عضو هيئة كبار العلماء، لمصراوي، إن "كل من قال بتحريم الصلاة في مساجد الأضرحة أُميون دينيا، وليست عندهم ثقافة وفقه الدين، ولا علاقة لهم به، ولا بد أن يحاسبوا على هذا اللغط، ويقولون ذلك من باب خالف تعرف، وهدفهم إثارة البلبلة بين الناس وتشتيت أفكارهم".

    وقال المفتي الأسبق: "مصر بها الأزهر الشريف ودار الإفتاء وهيئة كبار العلماء ومجمع البحوث الإسلامية، والكثير من العلماء الوسطيين، هم المسئولون عن الفتوى، ويجب أخذ الرأي منهم والمولى عز وجل قال في كتابه الكريم "فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعملون".

    وأوضح: "طول عمرنا بنصلي في هذه المساجد، فالصلاة لله وحده"، مشددًا على أن الصلاة فيها صحيحة، ولا شيء فيها.​

    إعلان

    إعلان

    إعلان