طلاب أولى ثانوي يشكون صعوبة امتحان الكيمياء: "نذاكر منين علشان نحل؟"

11:54 ص الخميس 30 مايو 2019
طلاب أولى ثانوي يشكون صعوبة امتحان الكيمياء: "نذاكر منين علشان نحل؟"

طلاب الصف الأول الثانوي يؤدون امتحان الكيمياء

كتبت-ياسمين محمد:

اشتكى طلاب الصف الأول الثانوي من صعوبة امتحان الكيمياء خاصة في نسخته الإلكترونية، مشيرين إلى أنه جاء في غاية الصعوبة، كما واجه الكثير منهم بعض المشكلات التقنية التي أضاعت الوقت.

وقال الطالب محمد محمود بمدرس السباحين الثانوية بالسيدة زينب محافظة القاهرة، إن جميع نماذج الامتحان كانت صعبة للغاية، والأسئلة غير مباشرة ومعظمها مسائل تحتاج إلى أكثر من قانون للإجابة عليها.

واشتكى الطالب عمر إبراهيم، من صعوبة استخدام القلم في الكتابة: "الأسئلة المقالية كلها مسائل والقلم مش بيكتب كويس، بسببه بحل السؤال في ربع ساعة، وزمن الامتحان كله ساعة ونص".

وأكدت الطالبة روان يحي، أن الوقت لم يكن كافيًا للإجابة عن الامتحان: "زمن الإجابة ساعة ونص والامتحان أصلًا صعب وكل أسئلته محتاجة تفكير حتى الاختيارية، غير إن القلم مش بيكتب كويس، وكل ده بيضيع الوقت، الامتحان قفل معايا قبل وكان فاضلي 3 أسئلة".

فيما قال الطالب أحمد عادل، بمدرسة الإبراهيمية الثانوية، إنه كان يعرف إجابات جميع الأسئلة، إلا أن صعوبة استخدام القلم الإلكتروني، وتعطل جهاز "التابلت" أكثرمن مرة حالت دون إتمامه الامتحان.

وأضاف الطالب علي مصطفى، أن الامتحان كان في غاية الصعوبة في نماذجه المختلفة، وأسئلته لم ترد عليه سواء بالكتاب المدرسي أو الدرس الخصوصي: "طب حد يقولنا نذاكر منين علشان نعرف نحل".

ولفت الطالب مروان ياسر، إلى أن الموقع الخاص بالامتحان تعطل منه أكثر من مرة خلال زمن الإجابة: "الامتحان علق معايا كتير ولو عملت refresh وأنا بجاوب على سؤال معين الإجابة بتتمسح واضطر اكتبها من الأول".

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، اشتكى أولياء الأمور، من تداول بعض الطلاب "أكواد" الامتحان قبل بدءه ليتمكنوا من الغش الإلكتروني، كما اشتكوا من تداول أجزاء من الامتحانات عبر صفحات "فيسبوك"، مؤكدين أن النظام الإلكتروني للامتحان لم يقض على الغش، بل ابتكر الطلاب آليات جديدة له.

كما طالب أولياء الأمور وزارة التربية والتعليم، بإيجاد حلول للمشاكل التقنية، المتعقلة بعدم جاهزية "التابلت" لبعض الامتحانات مثل: الرياضيات، والفيزياء، والكيمياء، لعدم تضمنه بعض الرموز المطلوبة بهذه المواد، بالإضافة إلى صعوبة استخدام القلم الإلكتروني في الإجابة، وتعطل موقع الامتحان أكثر من مرة خلال فترة الإجابة.

وأبدى أولياء الأمور استيائهم من الصور التي يجري تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشأن الغش الجماعي داخل اللجان، حيث تسمح بعض المدارس بجلوس الطلاب الذي يحصلون على أكواد متطابقة متجاورين ليتمكنوا من الغش، وتساءلوا عن موقف الطلاب الذين يغلق الامتحان معهم قبل انتهاء الوقت المخصص للإجابة دون الرجوع مرة أخرى.

إعلان

إعلان

إعلان