"مزاج الناس معكر".. تراجع الطلب على اللب والتسالي رغم "قعدة البيت"

01:13 م الخميس 26 مارس 2020
"مزاج الناس معكر".. تراجع الطلب على اللب والتسالي رغم "قعدة البيت"

منتجات التسالي

كتبت – شيماء حفظي:

تراجع الطلب على منتجات التسالي (اللب والفول السوداني والمحمصات) مع تنفيذ قرار حظر التجوال أمس الأربعاء، كأحد إجراءات الحد من انتشار فيروس كورونا، بحسب ما قاله تجار لمصراوي.

وقال عماد زكي، تاجر جملة للتسالي و"اللب" إن الأوضاع الحالية في البلاد، تسببت في تراجع طلب تجار التجزئة على المنتجات، وهو ما ظهر في تخفيض أصحاب المحلات كمية طلباتهم، أو إلغائها بسبب الإغلاق الجزئي للمحلات.

وكان رئيس مجلس الوزراء، قرر أول أمس، فرض حظر تجول على المواطنين، يبدأ من الساعة السابعة مساء، على أن تغلق المحلات أبوابها من الساعة الخامسة مساء، لمدة 15 يومًا، بدأت أمس.

"تاجر التجزئة، كان يحمص 10 شكاير لب في اليوم، سيقللها لشيكارة واحدة، نتيجة لضعف المبيعات وهو ما يجعله يلغي طلبات توريد من تجار الجملة؛ لأنه لن يتمكن من السداد، خاصة وأنه ملزم بدفع إيجار ومصروفات كهرباء وأجور عمالة" بحسب عماد.

ويرى عماد، أن تجار التجزئة والمقالي، سيضطرون إلى الإغلاق التام؛ لتقليل مصروفاتهم؛ ليتمكنوا من سداد مرتبات العاملين لديهم، لضمان "فتح بيوتهم".

لا تواجه عماد، أزمة في تراجع الطلب فقط، لكنه يواجه صعوبات أيضًا في الاستيراد، حيث يعتمد استيراد "اللب السوري الأسود" بنسبة 90% على واردات الصين والشحنات التي تصل تخضع للحجر الصحي أكثر من 15 يومًا، بحسب ما قاله التاجر.

وقال جمال إبراهيم، صاحب شركة العصام لتجارة التسالي والفول السوداني، إن قرار الحظر ومنع التجمعات، قلل المبيعات بنسبة 75% خلال الأسبوع الماضي، خاصة منع "السينمات والأفراح".

"كنا نورد كميات من الفول السوداني فيما يسمى مزة الفرح، إضافة إلى توريد الفشار للسينمات وبخلاف المستهلكين من الباعة العاديين في الشوارع" بحسب جمال.

"التجار ألغوا طلبياتهم، كان لدي طلب توريد بـألف كيلو سوداني، خفضها التاجر لـ200 كيلو فقط؛ لأنه لا يحقق بيعًا، المناخ العام للناس ليس مجالاً للترفيه لكنهم مهمومون بما يحدث وما قد يطال مستقبلهم نتيجة هذه الأوضاع".

وكان قرار مجلس الوزارء، تضمن الإغلاق التام، للسينمات وقاعات الأفراح ودور المناسبات، ضمن إجراءات منع تفشي كورونا.

لماذا تراجعت المبيعات؟

يرى عماد، أن فكرة حظر التجوال، تنطوي على مخاوف لدى المواطنين، في ظل تهديدات فقدان العمل أو تراجع الدخل، وهو ما يعطي أولوية للسلع الأساسية على حساب سلع التسلية أو الترفيه أو حتى السلع المعمرة.

"الناس تبحث الآن عن الأرز والمكرونة مثلا، خاصة وأنه لا أحد يعلم إلى متى ستستمر هذه الأزمة؛ لذلك لن يفكر في التسالي، إضافة إلى أن حالة الجلوس في المنزل في هذه الظروف – دمها تقيل ومزاج الناس متعكر – وتصيب الناس باكتئاب" بحسب عماد.

ويقول جمال، إن إلغاء الأفراح، لم يكن العامل الوحيد؛ لتراجع المبيعات، فمنع التجمعات وإلغاء الزيارات الأسرية أثر أيضًا؛ لأن مواد التسلية كانت تحضر في هذه "اللمة" العائلية.

ونتيجة لتراجع الطلب، في ظل معروض كبير انخفضت الأسعار؛ ليتراجع سعر كيلو اللب إلى بين 25- 28 جنيهًا مقابل 29 – 32 جنيهًا، قبل أسبوع، بحسب عماد.

ويقول أحمد الباشا، رئيس شعبة الغلال بالغرف التجارية، إن حظر التجول "سلاح ذو حدين" سيؤثر على الطلب بشكل متفاوت، على حسب مدة تنفيذه.

"في البداية قد تتحرك المبيعات، لكن مع مرور الوقت لن يكون هناك طلب؛ لأن التجمع العائلي في المنزل لن يكون للتسلية، كما أن فترة تطبيق الحظر وهي منذ السابعة مساء، هي ذاتها فترة عمل محلات التسلية والمقلة".

ويراهن التجار، على انتهاء أزمة كورونا، قبل موسم أعياد الأقباط والمولد النبوي ورمضان المقبل، لتحريك المبيعات، إضافة إلى دخول موسم الصيف وعودة المصايف.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 576

    عدد المصابين

  • 121

    عدد المتعافين

  • 36

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 642238

    عدد المصابين

  • 139540

    عدد المتعافين

  • 29908

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان