• هشام عشماوي.. أخطر المطلوبين أمنياً يصل مصر "أخيراً" (تسلسل زمني)

    01:25 ص الأربعاء 29 مايو 2019
    هشام عشماوي.. أخطر المطلوبين أمنياً يصل مصر "أخيراً" (تسلسل زمني)

    لحظة وصول الإرهابي هشام عشماوي

    كتب- عبدالله عويس:

    تسلمت مصر من الجيش الوطني الليبي الإرهابي هشام عشماوي أخطر المطلوبين في قضايا إرهابية. جاء ذلك خلال زيارة الوزير عباس كامل رئيس المخابرات العامة إلى ليبيا، التقى خلالها المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي.

    عشماوي، المولود في 1978، التحق بالكلية الحربية في عام 1996، وبعد تخرجه من الكلية، انضم لسلاح المشاة ثم أصبح ضابط صاعقة، ثم بات أحد أبرز المطلوبين لمصر بعد قيامه بعدة عمليات إرهابية، وهنا يرصد مصراوي رحلة هشام عشماوي، من عام 2007 حيث حوكم عسكرياً وفصل من الخدمة، إلى لحظة وقوعه في قبضة أجهزة الأمن المصرية في مساء يوم أمس، الثلاثاء 28 مايو 2019.

    2007

    أُحيل إلى محكمة عسكرية بتهمة تحريض زملائه على العصيان ضد الجيش المصري، وفي عام 2011، فُصل كلياً من الخدمة العسكرية، مع عدد من الضباط لأسباب مشابهة.

    نوفمبر 2013

    كان ظهور اسم هشام عشماوي رسميا، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده وزير الداخلية السابق، محمد إبراهيم، بعد محاولة تفجير موكب الوزير السابق في سبتمبر 2013، وكانت تلك أولى عملياته مع جماعة "أنصار بيت المقدس" كأحد مخططي تلك العملية.

    ديسمبر 2013

    ظهر اسم عشماوي، في استهداف مديرية أمن الدقهلية التي أسفرت عن مقتل 14 وإصابة العشرات، ضمن عمليات تنظيم أنصار بيت المقدس.

    2014

    انشق عن أنصار بيت المقدس وسافر إلى ليبيا وانضم إلى مجلس "الصحوات" بمدينة درنة الليبية وأنشأ تنظيماً سماه "المرابطون"، وهو تنظيم مقرب من تنظيم القاعدة نشط في شبه جزيرة سيناء.

    يوليو 2014

    عاد اسم عشماوي للظهور، كأحد المخططين لمذبحة الفرافرة، واستشهد فيها 28 مجندا من أفراد القوات المسلحة.

    فبراير 2015

    المشاركة في "مذبحة العريش الثالثة" التي استهدفت "الكتيبة 101"، واستشهد بها 29 عنصرًا من القوات المسلحة، واشترك في التدريب والتخطيط لعملية اقتحام الكتيبة العسكرية.

    يونيو 2015

    ظهر اسم عشماوي كأحد المتهمين في تنفيذ عملية اغتيال النائب العام المستشار هشام بركات.

    يوليو 2015

    شارك "عشماوي" في تفجير مقر القنصلية الإيطالية بمنطقة الإسعاف في وسط القاهرة.

    مايو 2017

    استهدف حافلة تقل أقباطا في محافظة المنيا في مصر، راح ضحيتها 29 شهيداً.

    سبتمبر 2017

    قضت محكمة جنايات غرب القاهرة العسكرية، غيابيا بإعدام هشام عشماوي، و13 آخرين في اتهامهم بالهجوم على كمين الفرافرة، وأحالت أوراقهم للمفتي.

    أكتوبر 2017

    استشهد 14 ضابطًا ومجندا وأصيب 8 آخرين، في أثناء اشتباكات بين قوات الأمن وإرهابيين منتمين لكتيبة الإرهابي هشام عشماوي، بمنطقة الكيلو 135، بطريق الواحات البحرية في الجيزة.

    أكتوبر 2018

    أصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية بيانا يفيد بإلقاء القبض على الإرهابي المصري هشام عشماوي، في عملية أمنية بمدينة درنة.

    مايو 2019

    وصل عشماوي في طائرة حربية إلى مصر، بعد إعلان الجيش الوطني الليبي الإرهابي تسليمه الإرهابي المصري إلى المخابرات العامة المصرية.

    إعلان

    إعلان

    إعلان