بعد تركيا.. قطر تعلن عن حضورها في جزيرة "سواكن" السودانية

11:18 م الإثنين 26 مارس 2018
بعد تركيا.. قطر تعلن عن حضورها في جزيرة "سواكن" السودانية

جزيرة سواكن السودانية

كتب - عبدالعظيم قنديل:

دخلت قطر على خط استغلال جزيرة "سواكن" السودانية إلى جانب تركيا، حيث تعتزم الدوحة استثمار نحو 4 مليارات دولار في تطوير ميناء الجزيرة المطلة على ساحل البحر الأحمر، حسبما أوردت وكالة الأنباء الرسمية في السودان.

ووقع السودان وقطر، الاثنين على اتفاق مبدئي لتطوير "ميناء سواكن"، وتتضمن الاتفاقية إعادة تأهيل البنى التحتية والفوقية، فضلًا عن إنشاء مراسي جديدة للسفن وجلب معدات حديثة.

وأثارت الجولة الأخيرة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أفريقيا، في ديسمبر الماضي، جدلًا كبيرًا، والتي تضمنت السودان وتشاد وتونس، بعدما حصلت أنقرة على مشروع إعادة إعمار وترميم آثار جزيرة سواكن السودانية التي كانت جزءا من حصيلة الزيارة بناء علي اتفاق بين البلدين.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن، على هامش زيارته للسودان أواخر العام الماضي: "طلبنا تخصيص جزيرة سواكن لوقت معين لنعيد إنشاءها وإعادتها إلى أصلها القديم والرئيس البشير قال نعم... وهناك ملحق لن أتحدث عنه الآن".

ونقلت وكالة أنباء "سونا" السودانية عن وزير النقل السوداني مكاوي عوض قوله إن المرحلة الأولى من المشروع تبلغ تكلفتها 500 مليون دولار تحصل الحكومة بموجبها على 51 في المئة من حصة المشروع فيما تحصل قطر على 49 في المئة، مشددًا على أهمية المشروع المتوقع اكتماله في عام 2020.

من جانبه قال وزير المواصلات والاتصالات القطري جاسم السليطي إن (ميناء سواكن) سيكون الأكبر بعد التأهيل في حوض البحر الأحمر، مؤكدا تطلع الدوحة للمزيد من الاستثمارات في السودان حسب الخطة المدرجة.

يُذكر أن ميناء سواكن هو الأقدم في السودان، ويُستخدم في الغالب لنقل المسافرين والبضائع إلى ميناء جدة في السعودية، وهو الميناء الثاني للسودان بعد بور سودان الذي يبعد 60 كلم إلى الشمال منه.

واستخدمت الدولة العثمانية جزيرة سواكن مركزاً لبحريتها في البحر الأحمر، وضم الميناء مقر الحاكم العثماني لمنطقة جنوب البحر الأحمر بين عامي 1821 و1885.

من ناحية أخرى، صرح زير المواصلات والاتصالات القطري أن قطر سترسل سفنا الشهر المقبل إلى ميناء بوترسودان بهدف تنشيط التبادل التجاري بين البلدين حسب وكالة الأنباء السودانية.

وكان السلطات السودانية قد ذكرت فى نوفمبر الماضى أنها اتفقت مع قطر على إنشاء أكبر ميناء للحاويات على ساحل البحر الأحمر.

ويقدر حجم الاستثمارات القطرية في السودان بأكثر من 3.8 مليارات دولار، حسب وزارة الاستثمار السودانية.

ووصل وزير المواصلات القطري إلى ولاية البحر الأحمر أمس الاحد وزار ميناء سواكن واجتمع مع نظيره السوداني بالإضافة الى عدد من المسؤولين المحليين قبل أن ينتقل إلى الخرطوم للقاء الرئيس السوداني عمر البشير وحضور توقيع الاتفاقية.

إعلان

إعلان

إعلان