• جمعة: هذه أفضل صيغة للصلاة على النبي: مفتاح الخيرات ومرقاة الدرجات

    11:57 ص الأربعاء 03 يوليه 2019
    جمعة: هذه أفضل صيغة للصلاة على النبي: مفتاح الخيرات ومرقاة الدرجات

    الدكتور علي جمعة

    (مصراوي):

    قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء، إن الصحابة رضوان الله عليهم اهتموا أن يعرفوا صيغة الصلاة على سيدنا النبي ﷺ.

    واستشهد جمعة بما ورد في صحيح البخاري: إِنَّ النَّبِىَّ - ﷺ - خَرَجَ عَلَيْنَا فَقُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ قَدْ عَلِمْنَا كَيْفَ نُسَلِّمُ عَلَيْكَ ، فَكَيْفَ نُصَلِّى عَلَيْكَ قَالَ «فَقُولُوا اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ » .[صحيح البخاري]

    وأوضح فضيلة المفتي السابق، عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، أن الصيغة الإبراهيمية في الصلاة على النبي ﷺ هي أفضلها.

    فالصلاة على النبي ﷺ مفتاح الخيرات، ومرقاة الدرجات، وسبب السعادة في الدنيا والآخرة، فبها تطهر النفس، ويسلم القلب، وينجو العبد، ويغفر له ذنوبه، ويقبلها الله حتى من غير المسلم، وذلك لتعلقها بجنابه الجليل، وليس معنى أنه يقبلها منه، أنه يثيبه عليها؛ فالثواب وقبول العبادة فرع على التوحيد، وإنما معنى قبولها من غير المسلم أنه إذا طلب من الله أن يصلي على نبيه ويرحمه ويرقيه في درجات الكمال؛ فإن ذلك سيحدث للنبي ﷺ، ولكن بغير ثواب له لافتقاده شرط التوحيد.

    facebook_1562147541556

    إعلان

    إعلان

    إعلان