• الرشيد.. أول مسجد بني في كندا اشترت أرضه سيدة لبنانية منذ 80 عامًا

    06:45 م السبت 26 يناير 2019
    الرشيد.. أول مسجد بني في كندا اشترت أرضه سيدة لبنانية منذ 80 عامًا

    الرشيد أول مسجد بني في كندا

    كتبت – سارة عبد الخالق:

    في أوائل ثلاثينات القرن العشرين، كان عدد إجمالي المسلمين في كندا حوالي 645 مسلما، وكانت مدينة ادمونتون تمثل الموطن الأكبر للمسلمين، وبات المسلمون وقتها يشعرون بالقلق من إمكانية الحفاظ على عقيدتهم وتقاليدهم ونقلها إلى أطفالهم، بالإضافة إلى عدم توافر مكان للصلاة وإقامة الشعائر الدينية وقتها يقصده المسلمون هناك .

    ولذلك اهتم المسلمون هناك بتخصيص مكان للعبدة للحفاظ على عقيدتهم ، وبالفعل في عام 1938 م، تم شراء قطعة أرض صغيرة مقابل مبلغ 5000 دولار، لتكون بمثابة موقع مستقبلي لأول مكان للعبادة الإسلامية، وأول مسجد يبنى في كندا، وعلى الرغم من أن المسجد لم يتم استكمال بنائه، فقد أقام المسجد في نوفمبر من العام نفسه، أول حدث ديني في المنطقة، حيث أقيمت جنازة لشخص يدعى "علي طرابين" وهو رائد مسلم هاجر إلى كندا في مطلع القرن، وفقا لما جاء على موقع anewlife.ca

    وكانت سيدة لبنانية تدعى "حلوى حمدون" وصلت إلى كندا في عام 1920 م ولم يتجاوز عمرها آنذاك 16 عاما، هي السبب وراء شراء قطعة الأرض هذه التي تكلفت 5000 دولار، حيث ذهبت في عام 1931 مع مجموعة من النساء العربيات من الجمعية العربية الكندية إلى عمدة مدينة ادمونتون "جون فراي" تحدثه عن رغبة المسلمين في شراء أرض لبناء المسجد، وبالفعل قامت بتجميع المبلغ من أصدقائها من اليهود والمسيحيين والمسلمين لبناء المسجد، وفق لما نشر مسبقا على موقع saudiaramcoworld
    وقد تم بناء المسجد من قبل المقاول الأوكراني الكندي "مايك درووث" بأسلوب يشبه الكنائس الأوكرانية الكاثوليكية والأرثوذكسية، ولكن كان يحتوي على مئذنتين.

    mosque3

    أما الافتتاح الفعلي للمسجد، فكان في 12 ديسمبر من نفس العام السابق ذكره، حيث حضر الافتتاح عمدة مدينة ادمونتون وعمدة مقاطعة البرتا، وقد افتتح المسجد الباحث ورجل الدولة الهندي"يوسف علي" والمتخصص في ترجمة القرآن الكريم .

    وظل المسجد لعدة سنوات متتالية مركزا مجتمعيا هاما يجتمع فيه المسلمين وغير المسلمين، وكان مركزا دينيا هاما لجذب المسلمين من مناطق مختلفة داخل كندا ، وفي الأربعينيات تم نقل المبنى من موقعه الأصلي إلى موقع آخر.
    فلم يعد المسجد القديم يستوعب العدد الكبير للمسلمين، بالإضافة إلى الرغبة في زيادة احتياجاته ومرافقه التعيمية، فتم بناء مسجد أكبر يتلاءم مع الاحتياجات الجديدة وافتتح في عام 1982، وقد تم نقل البناء القديم إلى متحف ادمونتون كونه يمثل أول مسجد في كندا،- وفقا لما جاء على موقع الراشدون.
    يشار إلى أن مسجد الرشيد يعد واحدا من ستة مساجد في ادمونتون، كلها تخدم مجتمعا من حوالي 20 ألف مسلم، حيث يقدم المركز الإسلامي خدمات الجنازة والإسكان والبرامج التعليمية ويدير مدرسة مستقلة بداوم كامل.

    إعلان

    إعلان

    إعلان