تشعر بالصدمة الشديدة لفقدان أمها.. وأمين الفتوى ينصحها بقراءة هذا الكتاب

04:50 م الثلاثاء 21 سبتمبر 2021
تشعر بالصدمة الشديدة لفقدان أمها.. وأمين الفتوى ينصحها بقراءة هذا الكتاب

الدكتور أحمد ممدوح

كتب- محمد قادوس:

ماذا تفعل من شعرت بالصدمة الشديدة لفقدان أمها؟.. سؤال ورد إلى الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، الذي نصح قائلاً: في هذه الحالة يجب على الإنسان أن يصلي على النبي- صلى الله عليه وسلم- كثيرًا، وله أن يقرأ كتابا اسمه تسلية "أهل المصائب" فهو موجود على الإنترنت لأن به جزاء الصبر على المصيبة.

وأضاف ممدوح، عبر فيديو نشرته دار الإفتاء المصرية عبر قناتها على يوتيوب، على الإنسان أن يصبر ويلجأ إلى الله تعالى، وفي حالة ما سيطر الحزن عليه أن يستشير الطبيب النفسي.



وأما عن طرق التعامل مع الابتلاء، فقد أكد الشيخ أحمد المالكي الداعية الإسلامي، في أحد لقاءاته ببرنامج "بيت دعاء" المذاع عبر فضائية TEN أنه ما من إنسان إلا وهو مبتلى، مستشهدا في ذلك بقول الله تعالى { لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ}، [آل عمران:186]، وبحديث ورد عن سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه -قال: سئل النبي -صلى الله عليه وسلم -: أيُّ الناس أشد بلاءً؟ قال:" الأنبياء، ثم الأمْثَلُ فالأمثل، يُبتلَى الرجل على حسب دينه، فإن كان في دينه صلابة زِيدَ صلابةً، وإن كان في دينه رقَّةٌ خُفِّف عنه، ولا يزال البلاء بالعبد حتى يمشي على الأرض ما له خطيئة".

وأضاف المالكي أن الأصل من الخلق هو العبادة، منوها بأن العبادة هي نوع من الابتلاء، مستشهدا في ذلك بقول الله تعالى {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ}، [الذاريات: 56].

ووجه الداعية نصيحة لكل الزوجات: ان الابتلاء يكون في كل شيء، ضاربا مثلًا في ذلك، بأنه ربما انسان يبتليه الله في نفسه وربما يبتلي الله إنسان في ماله، أو بضيق في الرزق، ومن الممكن ان يكون هذا الضيق في الأب والأم ومن الممكن يكون في الأخوة أو في الأولاد أو في الزوجة او الزوج او من الممكن ان يكون في الجيران.

وأما عن كيفية التعامل مع قضية الابتلاء، فقال المالكي إن القرآن الكريم واضح في أكثر من موضع في كتاب الله- عز وجل- وفي سنة رسوله- صلى الله عليه وسلم-، مضيفا بأن الإنسان عندما يبتلى ثم بعد ذلك الله-عز وجل- يريد ان يرى منه هل يصبر أو لا يصبر.

أما كيفية التعامل مع قضية الابتلاء فاوضحها الداعية، قائلا:

1ـ عند النظر في هذا الكون، فالله تعالى ما خلق الكون إلا لك ويسخر لك كل شيء.

2- انظر إلى نعم الله عليك وبالتالي عندما تنظر إلى الجانب الآخر تلاقي ان هذه المشكلة محدودة جدا بجانب النعم الكثيرة جدا.

3- تدبر سورة النحل لان في أولها جاءت نعم الله الكثيرة التي يمتن علينا بها، منها خلق السماوات وخلق الأرض وشق الأنهار والأنعام التي سخرها لنا الله، فعندها نحمد الله على نعمه لنصبر على بلائه.

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
911

إصابات اليوم

65

وفيات اليوم

730

متعافون اليوم

357629

إجمالي الإصابات

20412

إجمالي الوفيات

296897

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي