مات قبل أن يسامحني.. أمين الفتوى يوضح ما يجب على الإنسان في هذه الحالة

12:47 م الإثنين 30 نوفمبر 2020
مات قبل أن يسامحني.. أمين الفتوى يوضح ما يجب على الإنسان في هذه الحالة

الدكتور أحمد ممدوح

كتبت – آمال سامي:

يحدث أحيانًا أن يخطئ المرء في حق أشخاص، ثم يتوفاهم الله قبل أن يسامحوه أو يعتذر لهم، وقد يخطئ كذلك في حق من لا يمكنه إخباره بخطأه أو استسماحه بالعفو عنه، فماذا يفعل، العبد إن اخطأ في حق أحد ومات قبل أن يسامحه؟ أو كان إخباره له سيترتب عليه أمور أسوأ من صمته؟ يجيب الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، عن هذه الأسئلة في لقاءه ببرنامج "من القلب للقلب" المذاع على قناة ام بي سي مصر..

يقول ممدوح إن الإنسان في هذه الحالة عليه أن يستغفر لصاحب الحق عليه، واستند ممدوح في ذلك إلى ما أشار إليه النبي صلى الله عليه وسلم في بعض المرويات عن كفارة الغيبة بأن يستغفر العبد لمن اغتابه، وأضاف ممدوح أن من الأمور العملية أيضًا التي يمكن للإنسان أن يسعى من خلالها لرد الحقوق إلى أصحابها في تلك الحالة أن يدعو الله أن يلهم أصحاب الحقوق عليه العفو والصفح والمسامحة، فيقول "نسأل الله أن يلهم أصحاب الحقوق علينا العفو والصفح والمسامحة"، وقال ممدوح أن مما يمكن للمرء أن يفعله ايضًا أن يسامح من اخطأ في حقه حتى يلهم الله من اخطأ في حقه أن يسامحه فالجزاء من جنس العمل.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 156397

    عدد المصابين

  • 122993

    عدد المتعافين

  • 8583

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 94869153

    عدد المصابين

  • 67688983

    عدد المتعافين

  • 2028894

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي