#فتاوى_الأضحية.. هل يجوز الاشتراك في ذبيحة وليمة بنية الأضحية؟

11:35 ص السبت 10 أغسطس 2019
#فتاوى_الأضحية.. هل يجوز الاشتراك في ذبيحة وليمة بنية الأضحية؟

مجمع البحوث الإسلامية

(مصراوي)

تلقى مجمع البحوث الإسلامية سؤالا يقول: لى جار سيقيم فرحًا لولده فى يوم العيد وأردت أن أشترك معه في الذبيحة التي سيذبحها لهذا العرس أو للوليمة فهل يجوز أم لا بد أن أشترك مع من يريدون الأضحية؟

قالت لجنة الفتوى بالمجمع، في إجابتها عن السؤال، إنه يجوز الاشتراك فى الأضحية سواء أكانت من الإبل أو البقر ولا يجوز فى غير ذلك من الضأن والماعز ويجوز الاشتراك مع من لا يرغب فى الأضحية كجارك هذا صاحب الوليمة أو لمن يريد بيعها أو غير ذلك على ألا يقل نصيبك فيها عن سُبع الذبيحة.

واستدلت لجنة الفتوى، عبر الصفحة الرسمية للمجمع على فيسبوك، بقول النووي رحمه الله في "المجموع" يجوز أن يشترك سَبعة في بدنة أو بقرة للتضحية ، سواء كانوا كلهم أهل بيت واحد أو متفرقين ، أو بعضهم يريد اللحم ، فيجزئ عن المتقرب ، وسواء أكان أضحية منذورة أم تطوعا ، هذا مذهبنا وبه قال أحمد وجماهير العلماء.

إعلان

إعلان