هل تصح صلاة الرجل مع زوجته بنيّة الجماعة؟

12:11 م الإثنين 08 أكتوبر 2018
 هل تصح صلاة الرجل مع زوجته بنيّة الجماعة؟

ارشيفية

كتب ـ محمد قادوس:

ورد سؤال إلى مجمع البحوث الإسلامية يقول: "ما حكم صلاة الرجل مع زوجته بنية صلاة الجماعة؟" وبعد العرض على مختصي الصفحة جاءت الإجابة على النحو التالي:

لا شك أن سعي الرجل إلى المساجد وحضوره للصلاة فيها من أفضل القرب وأعظمها وهو أرجى ما يرفع الله به درجات العبد ويحط به خطيئاته.

وقالوا إن صلاة الجماعة يحصل ثوابها للرجل إذا صلى إمامًا بواحد أو زوجته، فأقلها اثنان فأكثر وتصلي خلفه.

وبقول ابن قدامة في المغني:" وتنعقد الجماعة باثنين فصاعدا. لا نعلم فيه خلافا.

وقد استشهدوا أنه روى أبو موسى أن النبي ﷺ قال: " الاثنان فما فوقهما جماعة"، رواه ابن ماجه.

وقال النبي ﷺ لمالك بن الحويرث وصاحبه: إذا حضرت الصلاة فليؤذن أحدكما، وليؤمكما أكبركما.

فلو أم الرجل زوجته أدرك فضيلة الجماعة.

إعلان

إعلان