من معاني الحج (2).. علي جمعة: تربية عملية على الإخلاص في العبودية

03:04 م الأحد 04 أغسطس 2019
من معاني الحج (2).. علي جمعة: تربية عملية على الإخلاص في العبودية

الدكتور علي جمعة

كتب ـ محمد قادوس:

قال الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء، إن الحج يتميز بمعان سامية وحكم شريفة عالية تدعونا للتأمل في أركانه وأفعاله‏, ‏والنظر في نتائجه وآثاره‏,‏ وهي في الجملة تطهير الأبدان وتزكية النفوس‏.

وأضاف جمعة أن أفعال الحج كلها تربية عملية على الطاعة التامة لله رب العالمين‏,‏ والإخلاص في العبودية له، والامتثال لأمره‏, ‏فضلا عن شمولها لكثيرٍ من المعاني التي تسهم في بناء مجتمع إسلامي متكامل‏,‏ ووحدة عضوية وروحية مترابطة‏. ‏ومن تلك المعاني العظيمة‏:‏

وبين فضيلة المفتي السابق، عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، أن ‏من تلك المعاني العظيمة‏: ‏

2 ـ المداومة ببعض الوقت على أعمال الآخرة‏:‏ ومظهر ذلك الذكر والتلبية‏ ,‏فعندما يتجرد القلب لله يعرف القصد والغاية‏,‏ فلا يقطعه عنه قاطع‏,‏ ولا يشغله عنه شاغل‏,‏ فيلهج لسانه بذكر الله عز وجل ودعائه وتلبيته‏,‏ فلا نسمع إلا صدى التلبية وأصوات التكبير التي تبين أن هذه الأمة في حقيقتها إنما تكبر الله‏,‏ وتستصغر كل شيء سواه‏,‏ وتتحقق بذلك واقعا‏,‏ فتبتهج الخلائق من حول الحجاج فتشدو أجمل الألحان وأصدقها‏: «‏لبيك اللهم لبيك‏,‏ لبيك لا شريك لك لبيك»,‏ ولذلك قال صلى الله عليه وسلم‏: «‏ما من مسلم يلبي إلا لبى من عن يمينه أو عن شماله من حجر أو شجر أو مدر حتى تنقطع الأرض من هاهنا ومن هاهنا» (‏الترمذي3/410)، وهذا الذكر يؤدي إلى شحن القلوب وغمرها بفيوض الإيمان‏,‏ وإلى تقوية الصدور باليقين والتجرد لرب العالمين‏.‏

إعلان

إعلان