الجندي: بهذه الآيات تتعلم كيف تتعامل مع الكوارث

08:16 م الأربعاء 27 فبراير 2019
الجندي: بهذه الآيات تتعلم كيف تتعامل مع الكوارث

بهذه الآيات تتعلم كيف تتعامل مع الكوارث

كتبت - سماح محمد:

قال الشيخ خالد الجندي - عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية - اليوم من خلال برنامج "لعلهم يفقهون" المذاع من خلال فضائية dmc: قال الله تعالى: {قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ}.. [آل عمران: 137]، وتعنى كلمة {سُنَنٌ} في هذه الآية الكريمة "قوانين - دروسًا وعبرًا - آياتٍ – عظاتٍ).

وأوضح الجندي أن كلمة {سُنَنٌ} هي جمع كلمة "سنة" وتعنى في اللغة "الطريق"، وتعني في الآية أمر إلهي باتباع طريق السابقين والتعرف على تجاربهم والتعلم من سيرهم وعبرهم.

وتابع تفسيره للآية الكريمة من تفسير ابن كثير قائلا: يقول تعالى مخاطبا عباده المؤمنين الذين أصيبوا يوم أحد، وقتل منهم سبعون: {قد خلت من قبلكم سنن}، أي: قد جرى نحو هذا على الأمم الذين كانوا من قبلكم من أتباع الأنبياء، ثم كانت العاقبة لهم والدائرة على الكافرين، ولهذا قال: {فسيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين}.

وأضاف قائلاً عن الآية التي تليها {هَٰذَا بَيَانٌ لِّلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ} وهنا يفرق الجندي بين "البيان - الهدي – الموعظة":

البيان: هو إيضاح ما حدث سابقاً وأسبابه.

الموعظة: لأخذ العظة وضمان عدم تكرار الأسباب المؤدية للكارثة.

الهدى: السير في المستقبل عن نور وبينة.

وجمع هذه الكلمات الثلاثة في نفس الآية تعمل بمثابة التأكيد على تعلم الدروس وكيفية تطبيقه بالسير على طريق الله.

وقال الجندي ثم تأتي الآية {وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ} لتثبيت الفكرة وتكمل الدرس المستفاد وهو الرضا والتسليم بمراد الله، وهذه الآيات الكريمة هي خطة إلهية للتعامل مع الأزمات والكروبات حسب مراد الله مع نيل الثواب.

إعلان

إعلان