هل على المعتمر طواف وداع؟.. تعرف على رد البحوث الإسلامية

06:55 م الخميس 15 أغسطس 2019
هل على المعتمر طواف وداع؟.. تعرف على رد البحوث الإسلامية

الطواف بالكعبة

(مصراوي):

قال مجمع البحوث الإسلامية إن الفقهاء اختلفوا في مسألة هل على المعتمر طواف وداع على قولين، أوضحتهما لجنة الفتوى بالمجمع، فيما يلي:

القول الأول: طواف الوداع على المعتمر واجب. وهو مذهب الحسن بن زياد من الحنفية

القول الثاني: طواف الوداع على المعتمر سنة لا شيء في تركه. وهو المشهور من مذهب الحنفية، ومذهب المالكية، والذي يدل عليه مذهب الشافعية، والحنابلة.

وأشارت لجنة الفتوى، عبر الصفحة الرسمية للمجمع على فيسبوك، إلى أن القول المختار: الأولى أن يؤتى به ولا ينبغي التساهل فيه والتقليل من شأنه، خروجًا من خلاف من أوجبه، وفاعله يثاب باتفاق، لكن إن منعه زحام شديد؛ كزحام ليلة سبع وعشرين من رمضان أو كان له عذر ظاهر فلا شيء عليه؛ لأنه لم يثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر به، وإنما الأحاديث التي وردت بالأمر به في الحج، والعمرة تخالف الحج في الأركان والواجبات. ولم يُعْرَف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أوجب طواف الوداع في العُمَرة التي اعتمرها.

إعلان

إعلان