إعلان

الإفتاء توضح حكم الانتحار بحبوب الغلة السامة: قتل النفس بهذه الكيفية من أعظم الكبائر

04:40 م الثلاثاء 18 يناير 2022

الانتحار بالحبة القاتلة

كتب- علي شبل:

بعد تزايد معدلات الانتحار بحبوب الغلة السامة، أصدرت دار الإفتاء المصرية أحدث فتاواها، مؤكدة أن إزهاق النَّفْس البشرية بهذه الكيفية فيه إقدامٌ على كبيرةٍ من أعظم الكبائر.

وأشارت الدار إلى أن من أكثر صور الانتحار انتشارًا في الأيام الأخيرة - خاصة في القرى-: الانتحارُ عن طريق تناول ما يُعْرَف بـ «حبوب الغَلَّة» -وهي مبيد حشري يستعمل لحفظ الغِلَال من التَّسَوُّس-.

وأكدت لجنة الفتوى الرئيسة بالدار- في بيان فتواها- أن إزهاق النَّفْس البشرية بهذه الكيفية فيه إقدامٌ على كبيرةٍ من أعظم الكبائر؛ مستشهدة بقول الله تعالى: {وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا} (النساء: 29). وعن ثابت بن الضحاك رضي الله عنه، قال: قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «ومن قتل نفسه بشيء عُذِّب به يوم القيامة»؛ وذلك لأنَّ حفظ النفس مقصد المقاصد العامة للشريعة التي جاء الإسلام لصيانتها؛ لذلك فقد حرَّم الإسلام الاعتداء على النفس البشرية بأي صورة من صور الاعتداء، سواء كان الاعتداء من الشخص على نفسه أم منه على غيره.

ونوّهت لجنة الفتوي أنه مع جُرْم هذه الفِعْلة وعِظَمها فإنه ينبغي تنَبُّه الأهل إلى التعامل مع هذا الأسلوب من الانتحار على أنه مَرَض نفسي يمكن علاجه من خلال المتخصصين؛ ولذا فيجب على كل أب وأم احتواء الأبناء ومراعاة مشاعرهم، وعدم الإيذاء النفسي التي قد يُودِي بما لا تحمد عُقْبَاه.

تأتي فتوى الدار ضمن حملة الإفتاء، عبر الصفحة الرسمية للدار على فيسبوك، بهاشاج #اعرف_الصح لبيان الرأي الشرعي في بعض القضايا والمسائل الحياتية المهمة.

اقرأ أيضا:

خاص| بعد انتحار موظف بسبب شعوره بالظلم.. باحث أزهري يوضح حكم المنتحر وجزاء من دفعه

بالفيديو| رسالة عمرو الورداني لمن يفكرون في الانتحار ويوجه نصيحة للآباء والأمهات

الأزهر للفتوى يوضح حكم الانتحار طلبًا للرّاحة من أوجاع الدنيا وينصح بالتواصل مع علمائه للدعم النفسي

فيديو قد يعجبك: