لماذا يرى الأطباء الكثير من المخاطر وراء تدخين السجائر الالكترونية؟

05:00 ص الأربعاء 18 مارس 2020
لماذا يرى الأطباء الكثير من المخاطر وراء تدخين السجائر الالكترونية؟

لماذا يرى الأطباء الكثير من المخاطر وراء تدخين الس

د ب أ-

عندما أراد براين سميث التخلي عن عادة تدخين التبغ التي يمارسها منذ عامين ونصف العام، تحول إلى السجائر الإلكترونية.

وقال الكاتب الفني من أيرلندا،32 عاما، الذي يعمل في شركة برمجيات في برلين: "أردت التخلص من السجائر، وبدت طريقة ممتعة للقيام بذلك".

بعد أن تحول من تدخين 10 سجائر تقليدية في اليوم إلى السجائر الإلكترونية، وجد أنه في غضون أسابيع قليلة، خفت حدة الشعور بالألم في صدره، وكذلك سعاله.

وقال "بالطبع كنت أقل شعورا بالنهجان".

تتماشي قصة سميث بدقة مع الروايات التسويقية لأجهزة التدخين الإلكتروني وما يسمى بالسوائل الإلكترونية التي يتم تسخينها داخلها. لكن المنظمات الصحية تحذر من استخلاص استنتاجات بسيطة.

وتقول الشركة الأمريكية المعروفة بأجهزتها الأنيقة في موقعها على الإنترنت: "نعتقد أن السجائر الإلكترونية يمكنها تسريع التخلي عن السجائر". وتؤكد على أنها تريد كسب مدخني التبغ بدلا من حمل الشباب غير المدخنين على إدمان بخار النيكوتين.

تقول شركة "بريتيش أمريكان توباكو" إن منتجاتها من البخار ينبعث منها "مستويات أقل بكثير من المواد السامة الموجودة في الدخان الناتج عن حرق التبغ".

في هذا الصدد تقول رانتي فايكون خبيرة الرقابة على التبغ بمنظمة الصحة العالمية في جنيف،إن هذه المقارنات ليست مفيدة.

وقالت لـوكالة الأنباء الألمانية: "انخفاض السمية لا يقلل الضرر".

واحدة من المشاكل الرئيسية مع التدخين الإلكتروني هي أنه ظاهرة جديدة نسبيا، وفقا لمسؤولة الصحة الأممية .

وقالت فايوكون: "لقد استغرقنا وقتًا طويلاً لربط التبغ بالأمراض المرتبطة به". لم تتواجد منتجات التدخين الإلكتروني الجديدة في السوق لفترة كافية لكي يعلن العلماء أنها آمنة.

غير أن هناك بالفعل العديد من المؤشرات على أنها ليست آمنة.

حتى من دون الانبعاثات الضارة الناتجة عن حرق أوراق التبغ، فإن النيكوتين الموجود في السائل الإلكتروني يظل مادة تسبب الإدمان يتم ربطها بأمراض القلب والأوعية الدموية والأمراض العصبية، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

في حين أن الهباء الجوي للسجائر الإلكترونية يحتوي عادة على عدد أقل بكثير من المركبات المسببة للسرطان مثل الفورمالديهايد، فإن هذا ليس صحيحًا بالنسبة لجميع منتجات الأبخرة، وفقا لما توصلت إليه منظمة الصحة العالمية.

وقالت فايوكون إن هناك مشكلة أخرى تتمثل في أنه يمكن بسهولة التلاعب بالسجائر الإلكترونية والسوائل الإلكترونية من قبل المدخنين لإنتاج أبخرة فردية، مع إضافات مثل نكهات رباعي هيدرو كانابينول المستخرج من نبات القنب.

وقالت: "إن إمكانيات هذه المنتجات لا حصر لها"، مشيرة إلى آلاف النكهات الموجودة في السوق.

سميث هو أحد المدخنين الذين اشتروا ذات مرة المكونات الخاصة به لخلط سوائله الإلكترونية.

وقال: "إنها تعطيك فكرة عما يحدث بالضبط".

وأضاف أن العديد من المستخدمين يتصفحون الإنترنت لقراءة المواد الكيميائية المعنية وإبلاغ الآخرين بما هو آمن وما هو غير آمن.

غير أنه يبدو أن المعرفة المشتركة لمجتمع التدخين الإلكتروني لم تمكن من منع حدوث 52 حالة وفاة و 2400 حالة من أمراض الرئة الشديدة في الولايات المتحدة التي تم ربطها بمضافات فيتامين إي المستخدمة في بعض منتجات التدخين الالكتروني لمادة رباعي هيدرو كانابينول.

في دراسة عامة حديثة للمعرفة العلمية الحالية، لاحظ علماء أمريكيون أن المنتجين الأساسيين اللذين يتم استخدامهما في السوائل الإلكترونية من المرجح ألا يكونا غير ضارين.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 115541

    عدد المصابين

  • 102596

    عدد المتعافين

  • 6636

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 63032854

    عدد المصابين

  • 43519933

    عدد المتعافين

  • 1464577

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي