بدأت مع "تشارلي تشابلن" وانتهت على يد "هتلر".. قصة "شنب" فرشاة الأسنان

10:13 م الخميس 31 يناير 2019

كتب - معتز حسن:

انتشرت موضة شارب "فرشاة الأسنان" في فترة ثلاثينيات القرن الماضي، وقبل بداية الحرب العالمية الثانية، ولعل أشهر الشخصيات العالمية الخالدة الذين ظهروا بهذا الشارب كان الممثل "تشارلي تشابلن" والممثل الكوميدي "أوليفر هاردي" الذي كان أحد الثنائي الشهير "لوريل وهاردي".

وبدأت موضة شارب "فرشاة الأسنان" -التي كانت تتطلب أن يطلق الرجل شاربه بشكل كثيف ويحلق منه الجانب الأيمن والأيسر ويترك الجزء الأوسط منه- في الولايات المتحدة الأمريكية، وانتقلت فيما بعد إلى معظم بلاد أوروبا حتى وصلت إلى الجندي الألماني "هتلر"، وفق ما نشره موقع "Buzzfeed".

الجندي أدلوف هتلر

ولكن ليس مؤكدًا أن يكون هتلر أطلق شاربه على هذا النحو اتباعًا لموضة العصر، فهو كان محتفظ بشارب كبير على وجهه، وتزامن هذا الشارب الكبير خلال الفترة التي كان فيها جنديًا ملتحقًا بالجيش، واضطر لقصه بالشكل الذي رافقه طوال حياته، "شارب فرشاة الأسنان"، ليتمكن من ارتداء قناع الغاز المضاد لهجمات غاز الخردل التي كانت تشنها القوات البريطانية خلال الحرب العالمية الأولى، وفقًا لصحيفة "التليجراف".

ومع تغير الأوضاع السياسية التي بدورها أثرت على بعض المظاهر الاجتماعية، بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، والقضاء على النازية في العالم، فبعد أن كان شارب "فرشاة الأسنان" رمزًا للرجولة والأناقة في ذلك الوقت، أصبح هذا "الشنب" تهمة تدين أي شخص يقوم بإطلاق شاربه على هذا النحو، ودفنت موضة "الشنب" مع الماضي، ليأتي مكانها بدأت موضة الشارب التيس في فترة الخمسينيات.

إعلان

إعلان

إعلان