منير مراد.. عبقري الموسيقى المبهج الذي لم يحظ خبر وفاته اهتمام الصحف

04:43 م الخميس 17 أكتوبر 2019
منير مراد.. عبقري الموسيقى المبهج الذي لم يحظ خبر وفاته اهتمام الصحف

منير مراد وسامية جمال

كتبت- منال الجيوشي:

في عالم الموسيقى هناك أسماء مضيئة لا تُنسى، أسماء لم تشبه أحد ولم تحاول إلا أن تكون نفسها، أسماء تحمل فيض من العبقرية، منها الموسيقار الكبير منير مراد، الذي تحل اليوم الذكرى الثامنة والثلاثون على رحيله.

هو عبقري الموسيقى، الذي تطل ألحانه بهجة وسحرا، يستطيع المستمع العادي أن يميزها من بين آلاف الألحان، فحملت الجمل الموسيقية التي ألفها سحرا ذو طابع خاص.

وعلى الرغم من أنه لم يلق التكريم الذي يستحق، لكن تبقى أغانيه وألحانه وجمله الموسيقية "العبقرية" هي أكبر تكريم، جعلته رمزا خالدا رغم سنوات طويلة من الغياب.

منير مراد الذي ولد في 13 يناير 1922، باسم "موريس زكي إبراهيم مراد"، كان عاشقا للفن منذ الصغر، فقد عمل في بداية حياته الفنية كمساعد مخرج في عدد من الأعمال الهامة منها "عنبر"، و"غزل البنات".

كما خاض تجربة التمثيل من خلال عدة أفلام، وقدم عددا من الاسكتشات في أفلامه منها "نهارك سعيد"، "أنا وحبيبي".

موسيقى "مراد" ما زالت تحيا في ذاكرتنا، فلا زلنا نتعلق بواحدة من أجمل أغاني الحب، التي لحنها للعندليب الأسمر وهي "بأمر الحب"، أيضا "بحلم بيك"، وغيرها من الأغاني التي تألق فيها "حليم".

كما أصبحت أغنيته الشهيرة "وحياة قلبي وأفراحه" نشيدا ورمزا للطلاب الناجحين، كذلك أغنية "يا دبلة الخطوبة" التي قدمتها شادية من ألحانه، والتي ما زالت حاضرة في كل حفل "خطوبة" حتى هذه اللحظة.

منير مراد كان سابقا لعصره، معطاءا فيما يقدم، قدم قطعا موسيقية وألحانا لأهم مطربي جيله، ولم يحصر نفسه في نوعية موسيقى، فنجده يلحن "حارة السقايين"، و"يا طيب القلب"، و"آه م الصبر"، وغيرها.

كما نجده في الاسكتش الشهير الذي جمع الفنان فؤاد المهندس بشويكار- "قلبي يا غاوي خمس قارات"- وقد قدم كل ما يمكن أن يكون عظيما ومميزا، بداية من "الانترو" حتى نهاية اللحن، ففي كل تفصيلة من هذه الأغنية الشهيرة حضورا مميزا وطاغيا وعبقريا للموسيقار الكبير.

"مراد" ربما نعتبره سيء الحظ –نوعا ما- فألحانه التي قدمها، تُنسب في بعض المواقع لملحنين آخرين، منها على سبيل المثال "كعب الغزال" التي تنسب للموسيقار بليغ حمدي، كما أنه لم يحظى بالتكريم الذي يستحق، حتى خبر وفاته لم يحظى بهذا الاهتمام.

وفي 17 أكتوبر 1981، رحل منير مراد عن عالمنا، عن عمر يناهز 59 عاما، ولم يحظ الخبر بالاهتمام والقدر الكافي، نظرا لانشغال الصحف وقتها بحادثة اغتيال الرئيس محمد أنور السادات، الذي رحل قبل "مراد" بأيام معدودة، ونُشر الخبر في مساحة صغيرة لا تليق بحجم هذا الفنان.

منير مراد خبر وفاة

إعلان

إعلان