15 صورة تكشف معاناة "العندليب الأسمر" مع المرض

04:51 م الأربعاء 29 مارس 2017

كتبت- منى الموجي:

رحلة طويلة من العذاب والمرض، صحيح أنه حقق حلمه الأول بأن يصبح فنان معروف، يُشار له على أنه المطرب الأول في مصر، إلا أن مرضه نغص عليه حياته، وحرمه من التمتع بالكثير من مزايا الشهرة، لم يهنأ بنومة أو بحياة مستقرة، فالموت يهدده طوال الوقت، والنزيف لم يتركه في حاله، حتى أن أسرته كانت تحتفظ بأكياس الدم في البيت، لضمان سرعة إسعافه فور تعرضه لأي نزيف، فأطلق عليه النقاد والصحفيون لقب "الموعود بالعذاب"، هو "العندليب الأسمر" الفنان الراحل عبدالحليم حافظ.

حليم تجربة يندر تكرارها لم يكن الصوت الأقوى بحكم مقاييس الصوت، لكنه كان الصوت الأكثر حنية وعذوبة، والأكثر ذكاءا بين ابناء جيله، وهو ما يجعله فنان متفرد لا يمكن لمن يبدأ تجربته في عالم الغناء ألا يتأثر بها.

غدا الخميس تمر الذكرى الـ40 على رحيل حليم، وهي السنوات التي لم تصرف الجمهور عن حبه، فظل رمزا للمعاناة وللنجاح معا، وفي ذكرى الرحيل ننشر مجموعة من صور "العندليب" التي تم التقاطها وهو على سرير المرض في بيته، أو في المستشفى.

وعن طبيعة حالته الصحية قال دكتوره الخاص في حوار نادر للتليفزيون المصري مع الفنان سمير صبري، "ما كان يجعل حليم قريب للموت النزيف المتكرر من دوالي المريء، والنزيف كان سببه تليف الكبد بسبب إصابته بمرض البلهارسيا، المشكلة العاجلة في حالة حليم هي النزيف والآجلة تليف الكبد".

إعلان

إعلان