• قصة المصري صاحب لحن النشيد الوطني الموريتاني الذي يُعزف لأول مرة في الكان

    06:47 م الإثنين 24 يونيو 2019

    برعاية

    ZED
    قصة المصري صاحب لحن النشيد الوطني الموريتاني الذي يُعزف لأول مرة في الكان

    موريتانيا

    كتب- علي البهجي:

    يستعد منتخب موريتانيا للظهور الأول في بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019 المقامة حاليا في مصر خلال الفترة بين 21 يونيو وحتى 19 يوليو.

    وتقرر إقامة منافسات كأس الأمم الأفريقية 2019 بالأراضي المصرية بمشاركة 24 منتخبًا للمرة الأولى في التاريخ، وهو ما ساهم في تأهل منتخبات مدغشقر، موريتانيا وبوروندي للمرة الأولى في التاريخ، كما ساهم في عودة المنتخب التنزاني للمشاركة في النهائيات بعد غياب امتد لـ39 عامًا.

    وتأهل المنتخب الموريتاني إلى كأس الأمم الأفريقية للمرة الأولى في التاريخ، بعدما ضمن بطاقته في الكاميرون 2019 بالفوز على ضيفه البتسواني بهدفين مقابل هدف، ضمن منافسات الجولة الخامسة بالمجموعة التاسعة للتصفيات.

    ومن المقرر أن يعزف السلام الوطني الموريتاني الجديد، لأول مرة في كأس الأمم الأفريقية، حين يصطدم بالمنتخب المالي، في مستهل مشوار المرابطين بكأس أفريقيا، بلقاء ضمن منافسات الجولة الأولى للمجموعة الخامسة بأمم أفريقيا.

    دولة موريتانيا قررت في العام الماضي استحداث سلام وطني جديد ليقوم بتلك المهمة الملحن راجح داوود، والذي يملك تاريخا كبيرا في مجال الموسيقى.

    "مصراوي" تواصل مع الملحن راجح داوود ليسرد لنا تفاصيل القصة وكيف تم التواصل مع دولة موريتانيا لإنجاز هذا العمل.

    يروي داوود أن البداية كانت حين قررت السلطات الموريتانية تغيير السلام الوطني، فالسلام الوطني القديم كان له علاقة بفترة الاستعمار التي عاشتها البلاد، ودخل هو وقتها ضمن عدد من الملحنين من دول السودان وتونس وموريتانيا في محاولة لاختيار الأفضل.

    وأكد خلال حواره مع "مصراوي"، أنه وزارة الثقافة المصرية رشحته ليقوم بهذا الدور، وتنافس وقتها على نيل هذا الشرف، ليستقر الرأي عليه في النهاية من قبل السلطات الموريتانية، بعدما اجتمعوا وبحثوا جميع الألحان التي قدمت.

    يتذكر: "في فبراير من 2018 وبعد الموافقة على اللحن، سجلت السلام الوطني في مصر وتم إرساله إلى السلطات المسؤولة في موريتانيا، لتقام بعدها احتفالية كبرى بخصوص تلك المناسبة.

    وعما حدث بعد ذلك، يكمل: "حصلت على تكريم مناسب من دولة موريتانيا، بعدما منحنى رئيس الدولة السابق هناك أعلى وسام، أعقبه تكريم من وزارة الثقافة المصرية".

    صاحب الـ64، يفتخر بما أنجز بعدما رأى مدى الإعجاب من السطات والشعب الموريتاني عن العمل الذي قدمه لهم، عقب تعديل الدستور هناك وقرار تقديم سلام وطني جديد يليق بتلك الحقبة الجديدة.

    الملحن المصري المولود في القاهرة 23 نوفمبر عام 1954، لم يكن هو الأول في تلك الخطوة، فسبقه الفنان والملحن المصري الكبير محمد فوزي، والذي لحن النشيد الوطني الجزائري.

    يملك راجح داوود عدة تجارب ناجحة في السينما المصرية، فهو صاحب الموسيقى التصويرية لعدة أفلام مثل الكيت كات 1991 وأرض الخوف 2000، رسائل البحر 2010، خريف آدم 2002.

    إعلان

    إعلان

    إعلان