• فيديو ..كلبش 2" ملخص الحلقة (24) الجاسوس يصبح أميراً للجماعة الإرهابية والطوخي يصل لعاكف الجبالي

    01:12 ص السبت 09 يونيو 2018

    كتب- مروان الطيب:

    دارت احداث الحلقة الـ24 حول تدخل سليم الانصاري لمساعدة "ايلجا"، السيدة المصابة التي أنقذها من الموت، ووصول الجهاديين التكفريين لعائلة الأنصاري، وتعيين الجاسوس الأسرائيلي مصطفي، بدلاً من أمير الجماعة المتوفي "أبو حمزة".

    وإليكم ملخص الحلقة الـ24 من المسلسل:

    - بدأت الحلقة الـ24 بمهمة جديدة لعاكف الجبالي، وذلك بعد عثوره على مكان إختباء عائلة الأنصاري، والذهاب إليهم والعودة بهم لعاكف للإنتقام من سليم.

    - يتدخل سليم الأنصاري لمساعدة ايلجا، التي قام بإنقاذها من الموت بالحلقات السابقة، حيث فوجئ بوقوفها أمام إبنها والذي يريد إدخالها إحدي المستشفيات النفسية، ليقوم الأنصاري بطرده من المنزل.

    - فوجئت عائلة الأنصاري، بوصول الجهاديين التكفريين لهم وسط إرتباكهم، لتكون المواجهة بينهم وبين عدد من أهالي البلدة وسط إطلاق النار، لتتوفي الدكتورة السورية على اثر إطلاق النار، إلى جانب وفاة أمير التكفيريين.

    - في موقف ساخر يضطر باقي أعضاء الجهاديين التكفيريين لإختيار أمير جديد بعد وفاة أميرهم، ليوافقوا على إختيار الجاسوس الإسرائيلي مصطفي كأمير للجماعة.

    - تتذكر نادية الأنصاري حديث الدكتورة السورية المتوفية معها، والتي كانت تطمئنها وتواسيها على الوضع الذي تمر به نظراً لإختبائها من الجماعة الإرهابية.

    - بدأ الجاسوس الإسرائيلي مصطفي، في إستكمال الشهيد "أبو حمزة" أمير الجماعة السابق، حيث جمع عدد من أعضائها وحثهم على عدم الهوان والأخذ بثأره.

    - بعد تولي مصطفي إمارة الجماعة الإرهابية، دارت مناقشات من قبل عدد من الدول منها "تركيا وإسرائيل"، في محاولة لدعم مصطفي لإستكمال مخططاته الإرهابية.

    - وصل صلاح الطوخي إلى البلدة التي يختبئ بها عائلة الأنصاري، بعد محاولة قتلهم الأخيرة، حيث طلب الطوخي من الأنصاري عودة أهله إلى منزلهم وسيتم وضع حراسة أمنية عليهم، لتطلب نادية الأنصاري من صلاح الطوخي أن يبقي الوضع كما هو عليه لحين الإنتهاء من مهمته.

    - يتذكر سليم الأنصاري بداية المشهد، وإقتناعه بأنه السبب وراء أذي أهله، وأنه أدخلهم بالعديد من المشاكل بسبب الإرهابي عاكف الجبالي، وأن الحل الوحيد وراء الخلاص، هو القبض عليه ومحاكمته.

    - تنتهي الحلقة بهروب إسماعيل أحد الجهاديين والذي أرغم على طاعة الأمير الجديد، وهو ما رفضه ليصل إلى مكتب صلاح الطوخي والذي سيقوم بالإبلاغ عن مكان تواجد الجماعة الإرهابية.

    إعلان

    إعلان

    إعلان