إعلان

آخر ليلة في عوامات النيل السكنية.. تسهيلات بعد تعاطف كبير

01:26 ص الإثنين 04 يوليه 2022
آخر ليلة في عوامات النيل السكنية.. تسهيلات بعد تعاطف كبير

آخر سهرة في عوامات النيل السكنية

كتب- عبدالله عويس:

قالت الكاتبة والروائية، أهداف سويف، إن مسألة "عوامات النيل" انتهت، وفي صباح الإثنين، سيتم إخلاء الشاطئ منها تماما، على أنها وغيرها التقوا مسؤولا بوزارة العدل، وقدم لهم بعض التسهيلات، بالنسبة لآليات الدفع ومراجعة الحسابات والسحب والتخزين.

وبحسب تصريحات سابقة للكاتبة فإنها اشترت تلك العوامة منذ 10 سنوات، وحققت من خلالها حلما كان يراودها، وأعدتها لاستقبال أحفادها وتمضية آخر أيامها فيها. وسبق لـ"سويف" أن طالبت أصحاب القرار في مصر بوقف أعمال الإزالة.

وأضافت الكاتبة، أنه فيما يتعلق بوجودهم في النيل، فهو أمر مرفوض بشكل قاطع، وأن قرار الدولة عدم وجود عوامات سكنية في نيل القاهرة الكبرى، وهو امر لا تفاوض فيه: "وزي ما قالولنا أنت مأجر مني وأنا مش عايزك خلاص". لافتة إلى أن نيل القاهرة سيكون عبارة عن "مراكب تجارية أو سياحية".

وقالت في منشور على صفحتها بموقع فيسبوك "الخيارات اللي قدامنا، حسب ما احنا شايفين، كانت الري يشدوا العوامة وياخدوها عندهم ويبيعوها بالمزاد، أو إحنا نهد عواماتنا ونفككها ونبيعها خردة، وده اللي جيراننا بيعملوه دلوقتي،أو إحنا نتفق مع الري على الدفع، وهم يسحبوها، ويخزنوها عندهم لمدة تصل إلى شهر وإحنا نشوف هنعمل إيه".

وأشارت إلى أن التسهيلات واللقاء الذي اتسم بالوضوح، ومحاولة المساعدة، لم يكن ليتم لولا اهتمام وتعاطف كبير من كثيرين في تلك المحنة "والمؤثر جدا ان الزعل كان كمان على العوامات نفسها وعلى ما تمثله من أسلوب وإيقاع حياة".

وأرفقت سويف مع المنشور صورة، وقالت إنها فقدت في تلك العملية بيتها، وهذه "آخر سهرة لنا فيه" لكنها تلفت إلى أن الأسرة لم تفقد العوامة: "مفقدناش عوامتنا لسه. نفُوت بس من حزن بكرة، وبعد كده هنحاول نلاقي سكة تمكن العوامة من إنها تفضل مكان حميم ودافئ في نيل القاهرة".

وكان المهندس أيمن أنور، رئيس الإدارة المركزية لحماية نهر النيل بالقاهرة الكبرى، قد قال إن "قرار الإزالة صادر عام 2020، وجهاز المشروعات يتعامل بحرفية وهدوء، بالتعاون مع وزارتي الري والزراعة، نتعامل مع كل حالة للعوامات السكنية، وننظر للشخص المحتاج نظرة تشمل البعد الاجتماعي، لكن الكل أمام القانون سواسية". مشيرا إلى إن الرئيس عبدالفتاح السيسي، أصدر توجيهًا بعدم ظلم أحد من أصحاب العوامات السكنية، ووجه بدراسة "الحالات الخاصة جدًا حتى لا يظلم أحد" بحسب تصريحات متلفزة له، قائلا "سيتم إزالة جميع العوامات في النيل وعددها 32 عوامة وسيطبق عليها القانون، باستثناء حالة أو اثنين التي تحتاج مراعاة البعد الاجتماعي".

وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي، قد أجاب على سؤال حول حالة "السيدة إخلاص" المسنة التي تعيش في أحد العائمات النيلية، والتي تنتظر قرارًا بالإزالة، على هامش لقائه مع عدد من الإعلاميين والصحفيين على هامش افتتاح مشروع القطار الكهربائي السريع، قائلا: "كل التقدير لأي عمل أو موضوع إنساني، يخص أي مصري، خاصة لو كانت سيدة، ومسنة، بس عاوز أقول حاجة مهمة، إحنا بنعيد تنظيم الدولة المصرية".

وأضاف السيسي إن هناك طرق جديدة، عندما يبدأ تنفيذها، يتم إزالة 3 آلاف أو 4 آلاف وحدة سكنية.. بس إحنا لما نيجي نعمل ده هنعوض الناس، وأنا كنت بتكلم مع الدكتور مصطفى مدبولي، إما أن يأخذوا تعويض مجزي أو يحصل على وحدة سكنية، أو في المكان اللي هو فيه حاليًا، إحنا بنعمل دولة وبنحل مسائل، لكن السيدة مش هتتظلم وهيتم مراعاة ظروفها".

وسبق لأيمن أنور رئيس الإدارة المركزية لحماية نهر النيل بالقاهرة الكبرى، أن صرح بأن آخر رخصة مجددة لصحاب عوامة منذ 2011، معتبرا بعض العوامات غير مرخصة، ومشيرا إلى إزالة البعض العوامات طواعية، في حين أن البعض كان يعمل على إزالتها حين قال تصريحه ذلك منذ أسبوع في مداخلة هاتفية متلفزة. مؤكدا على إزالة 32 عائمة سكنية من نهر النيل. وأزيلت بعض العوامات السكينة بالفعل، وينتظر الجزء الأخير منها الإزالة في صباح اليوم، الإثنين، كما أفادت وزارة الموارد المائية والري.

اقرأ أيضا:

قصة مصورة| عوامات القاهرة السكنية.. نهاية حدوتة نيلية

أسعار منظمات شنط السفر بالأسواق

تعرف عليها
محتوي مدفوع

إعلان

إعلان

El Market