من المخابز إلى حي المنتزه والنهاية "استغناء".. عامل يومية يستغيث بعد 7 سنين عمل

06:25 م الأحد 25 أغسطس 2019

كتبت- إشراق أحمد:

مع دقات الساعة السابعة وعشر دقائق صباح يوم الخميس 8 أغسطس الجاري، توجه محمد عبدالعزيز إلى مبنى رئاسة حي المنتزه، ميعاده منذ سبع سنوات للتوقيع في سجلات الحضور والانصراف، من أجل يوم عمل جديد ضمن العمالة اليومية المؤقتة للحدائق، والتابعة إلى الحي الواقع شرق محافظة الإسكندرية، لكن الأمور لم تسر كما المعتاد؛ استوقفه وكيل مكتب أمن الحي وأخبره أنه ممنوع من الإمضاء وقال "رئيس الحي بيقول خلاص استغنينا عنكم".

تخبط أصاب عبدالعزيز، خاصة بعدما علم أن اثنين من زملائه في إدارة النظافة أيضا تم الاستغناء عنهما، كان القرار مفاجئًا بالنسبة له، رغم بوادر تحديد عدد العمال ومن ثم نهاية عمل البقية "في شهر 5 اللي فات اتبعت من المحافظة ورقة برفع قيمة اليومية وإعادة توزيع العمالة على الأحياء بما فيهم العمالة الموزعة من المخابز".

كان عبدالعزيز ورفاقه عملوا في منظومة المخابز بالمحافظة والتي توقفت عام 2014 بعد سنة من بدئها، ليتوزع العاملون بها على الأحياء "كنا 9 من المخابز. اثنان توزعا على المحافظة و7 في حي منتزه أول وباقٍ مننا دلوقت 2" يقول عبدالعزيز لمصراوي.

1

40 جنيهًا ما كان يتحصل عليه عبدالعزيز مقابل دوام لليوم الواحد من السابعة وحتى بعد الظهيرة، ولا يجد تلك الجنيهات إن غاب الرجل الثلاثيني ذات يوم، فالعمل بالحي هو شغله الوحيد كما يقول ومنه ينفق على أبنائه الأربعة، خاصة وأنه عمل ثابت بالنسبة له "ولما أحتاج أو مفيش فلوس بشتغل في الفاعل" لكنه غير مضمون.

2

"إحنا راضيين بأي حاجة لكن ميقطعوش لقمة عيشنا عشان العيال اللي ورانا" كذلك يبرر عبدالعزيز لكل من يحاول التواصل معه في حي منتزه أول ومحافظة الإسكندرية لأجل معرفة سبب الاستغناء عنه هو وزملائه خيري عبدالمغني وعماد فريد بسيط،، ومحاولة العودة لعملهم. يقول صاحب الثمانية والثلاثين ربيعًا إن ساعات العمل كانت حتى الثانية ظهرًا وامتدت للرابعة "ولو أكتر من كده موافقين بس أروّح بجنيه حلال لعيالي".

لسبع سنوات لا ينقطع عبدالعزيز عن العمل، لا يكتفي بتنظيف الحدائق العامة كما يقول، بل إن طلب منه مهام أخرى يفعلها "مرة سلكت بيارة صرف ومكنش عندي مشكلة أعمل أي حاجة"، حتى إن مديره كتب خطابًا موجهًا إلى رئيس الحي قبل يوم من الاستغناء، يذكر فيه حاجة العمل لعبدالعزيز، ويحنفط به عامل اليومية، إذ أن القرار كان أسبق من رفع الخطاب إلى مسؤول الحي، ليضيفه عبدالعزيز إلى الخطابات والاستغاثات الموجهة إلى المحافظة.

حاول مصراوي التواصل مرات عدة مع رئاسة حي منتزه أول للوقوف على ملابسات الاستغناء عن عمال اليومية الثلاثة لكن لم يتلق أي رد، فيما قال اللواء أحمد بسيوني سكرتير عام محافظة الإسكندرية إنه تم خفض عدد العاملين من 75 إلى 55 عاملًا، وأن "موضوع العمالة اليومية تم فحصه أكتر من مرة، وكانوا عندى بالمكتب والأحياء كلها حددت العدد حسب الحاجة الفعلية" حسبما ذكر لمصراوي.

وعن إخطار العاملين المستغنى عنهم مسبقًا بالقرار، قال سكرتير المحافظة "ده أجر يوم. لا يوجد قرار بذلك".

3

لا يعلم عبدالعزيز سببا لقرار الاستغناء، رغم مضي أسبوعين على توقفه عن العمل، كل ما يعرفه أن ابنه مريض الكبد يلزمه علاجًا، وفتياته اللاتي تقبل أكبرهن على المرحلة الثانوية تحتاج لدفع مصاريف الدراسة الموشكة على البدء، فيما لا يملك الرجل سوى الدعاء ومحاولة العودة للعمل في "الفاعل"، والانتظار لعل الأمور تتبدل "إحنا بالنسبة للناس الكبار ولا حاجة إيه يعني 2 ولا 3 يمشوا لكن بيوتنا المفتوحة مين يصرف عليها والسبع سنين شغل دول راحوا كده؟".

إعلان

إعلان

إعلان