• السعودية: نواصل تحقيقاتنا لتحديد موقع انطلاق الهجوم على مُنشآت أرامكو

    05:33 م الأربعاء 18 سبتمبر 2019
    السعودية: نواصل تحقيقاتنا لتحديد موقع انطلاق الهجوم على مُنشآت أرامكو

    هجوم أرامكو السعودية

    كتبت - رنا أسامة:

    أكّد العقيد تركي المالكي، المتحدث باسم وزارة الدفاع السعودية في اليمن، استمرار التحقيقات لتحديد الموقع الذي انطلقت منه الطائرات المُسيّرة وصواريخ الكروز التي استهدفت مُنشآت نفطية تابعة لعملاق الطاقة العالمي أرامكو.

    وقال المالكي في مؤتمر صحفي من الرياض، الأربعاء: "شاركنا نتائج التحقيقات في الهجوم على معملي أرامكو مع حلفائنا"، مُعتبرًا أن الهجوم امتداد لهجمات سابقة تقف خلفها إيران.

    وأشار إلى أن الهجمات لم تنطلق من اليمن وأنها وُجّهت من الشمال إلى الجنوب بدعم إيراني. وتقع كل من العراق وإيران شمال السعودية.

    وأوضح أنه استخدام 25 نوعًا من الأسلحة؛ 18 طائرة مُسيّرة من طراز "ياعلي" و7 صواريخ كروز من طراز "دلتا- ونج" في الهجوم.

    وأكّد المالكي أن "الهجوم لم يُنفذ ضد المملكة ولكنه كان هجومًا على المجتمع الدولي". وعرض أجزاء من الأسلحة التي استخدمت في الهجوم وقال إنها إيرانية الصنع.

    وأضاف أن الهجوم شكل "تهديدًا مشتركا لنا جميعا". وأوضح أن الهجوم يُعد استهدافًا للاقتصاد والتجارة العالميين.

    كان الهجوم وقع في ساعة مبكرة من صباح السبت، واستهدف مُنشأتي نفط تابعتين لشركة أرامكو السعودية؛ هما "بقيق"، أكبر منشأة في العالم لمعالجة النفط، و"خريص" المجاورة التي تضم حقلاً نفطيًا شاسعًا شرق المملكة، ما أدى إلى توقف نصف إنتاج النفط السعودي.

    وبحسب تقرير رُفِع إلى مجلس الوزراء السعودي، تسبب الهجوم حينها في توقف كميات من إمدادات الزيت الخام تقدر بنحو 5.7 مليون برميل، إضافة إلى توقف إنتاج كميات من الغاز المصاحب تقدر بنحو بليوني قدم مكعب في اليوم، وانخفاض حوالي 50% من إمدادات غاز الإيثان وسوائل الغاز الطبيعي.

    وحمّلت واشنطن طهران المسؤولية، لكن إيران قالت إن هذه الاتهامات "بدون أي دليل"، وانتقدت تجاهلها لإعلان جماعة الحوثي في اليمن مسؤوليتها عن الهجوم.

    وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على أهبة الاستعداد للرد على الهجوم، وأجاز استخدام النفط من "الاحتياطي الاستراتيجي" للولايات المتحدة لتحقيق الاستقرار في السوق. كما حذّرت مستشارة البيت الأبيض كيليان كونوا من استعداد بلادها للتحرك في حال أي هجوم إيراني على السعودية.

    ويُعد هذا ثالث هجوم خلال 5 أشهر يتسبب في نشوب حريق بمُنشآت تابعة للشركة. ففي مايو الماضي، وقع هجوم محدود بطائرات مُسيّرة مُفخّخة استهدف محطتي ضخ بترولية تابعتين لأرامكو بمحافظة الدوادمي ومحافظة عفيف في منطقة الرياض، ووصفته المملكة بـ"الجبان والإرهابي والتخريبي.

    إعلان

    إعلان

    إعلان