• السبسي يتمسك بقانون المساواة في الإرث بين الرجال والنساء

    08:12 م السبت 06 أبريل 2019
    السبسي يتمسك بقانون المساواة في الإرث بين الرجال والنساء

    الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي

    تونس (د ب أ)

    وجه الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، اليوم السبت، انتقادات إلى موقف حركة النهضة الإسلامية بسبب معارضتها لمشروع قانون يتيح المساواة بين الجنس في مادة الإرث.

    وجدد الرئيس التونسي تمسكه في خطاب له خلال المؤتمر الانتخابي لحزب حركة نداء تونس، بمشروع قانون المساواة في الإرث والذي طرحه منذ 2017 وأثار جدلا وتحفظا من رجال الدين وحزب حركة النهضة الإسلامية، كما أثار اعتراضا من جامعة الزيتونة في تونس والأزهر في مصر.

    ووجه السبسي انتقادات إلى حركة النهضة الإسلامية التي تملك الأغلبية في البرلمان من دون أن يسمها بالكامل.

    وقال الرئيس "قدمنا هذا المشروع المدروس ووافقت عليه الحكومة وقدمناه الى المجلس (البرلمان) لكن لا بد أن أعترف أن هناك صعوبات، وهو أن الحركة التي تتصرف في الأغلبية غير موافقة على المشروع".

    وتابع السبسي "أعتقد أنه ليس من مصلحة الحركة عدم الموافقة لأن لا صلة للدين بالمسألة ولدينا دستور ودولة مدنية وقوام هذه الدولة المواطنة وليس الرعية".

    ويقدم السبسي مشروع القانون كامتداد للإصلاحات الاجتماعية التي بدأها الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة لبناء دولة الاستقلال وفي مقدمتها تحرير المرأة عبر قانون الأحوال الشخصية الذي منحها حقوقا واسعة.

    وتتفاخر الطبقة العلمانية في تونس بحق المرأة في اختيار الزوج والحق في الطلاق ومنعت القوانين تعدد الزوجات كما أجازت حقها في الزواج برجل من غير المسلمين وتجريم العنف ضدها.

    واستطرد السبسي الذي عمل في أول حكومة تونسية بعد الاستقلال قادها بورقيبة "نحن ماضون في الإصلاح الذي بدأه الحبيب بورقيبة من قبل. ومعلوم أن أهم ما حققه بورقيبة هي مجلة (قانون) الأحوال الشخصية بعد أربعة أشهر فقط من الاستقلال".

    وأضاف السبسي في خطابه "قمنا اليوم بإصلاح جوهري عظيم لم يتمكن الحبيب بورقيبة لسوء الحظ من تحقيقه .المشروع الذي قدمناه جاء في الدستور بفصوله الآمرة والقاطعة. نحن نفتخر به وليعلم بورقيبة أن مشروعه ما زال مستمرا".

    إعلان

    إعلان

    إعلان