إجراءات أمنية مشددة في بغداد و9محافظات بانتظار موقف السيستاني من أحداث العنف

09:20 ص الجمعة 29 نوفمبر 2019
  إجراءات أمنية مشددة في بغداد و9محافظات بانتظار موقف السيستاني من أحداث العنف

احتجاجات العراق

بغداد - (د ب أ):

ذكر شهود عيان اليوم الجمعة أن السلطات العراقية نشرت أعدادا إضافية من قوات الجيش والشرطة والاجهزة الاستخبارية في شوارع وفي محيط ساحات التظاهر في بغداد و9محافظات شيعية بعد موجة عنف خطيرة أوقعت أكثر من 47قتيلا وأكثر من 520جريحا في محافظتي ذي قار والنجف.

وأبلغ الشهود وكالة الانباء الالمانية( د.ب.أ) "إن أعدادا كثيفة معززة بآليات عسكرية شوهد انتشارها منذ ساعات الصباح الأولى في الشوارع والتقاطعات والساحات العامة وفي محيط ساحات التظاهر في ساحة التحرير والخلاني وحافظ القاضي في بغداد ومحافظات البصرة والناصرية والمثنى وميسان وكربلاء والنجف والديوانية وبابل وواسط ".

وذكر الشهود "أن قوافل من المتظاهرين تدفقت رغم إجراءات حظر التجوال ووضع حواجز وأسلاك شائكة منذ ساعات الصباح الاولى صوب ساحات التظاهر لدعم المتظاهرين المعتصمين داخل الخيام والسرادق منذ 35يوما حاملين أعلام العراق، وعدد كبير منهم يرتدي الملابس السوداء حزنا على سقوط العشرات من الضحايا برصاص القوات العراقية في محافظتي ذي قار والنجف".

وبحسب الشهود ،فإن الاشتباكات بين القوات الأمنية والمتظاهرين في محافظة النجف استمرت إلى ساعات الصباح الاولى وأوقعت في حصيلة غير نهائية أكثر من 15قتيلا وأكثر من 270مصابا فيما ارتفعت حصيلة ضحايا محافظة ذي قار الى 32قتيلا و250مصابا".

وعلى خلفية الاحتجاجات وما رافقها من أعمال عنف مفرطة، أعلن محافظ ذي قار عادل الدخيلي ومعاون محافظ النجف طلال بلال استقالتهما من المنصب فيما استدعت الحكومة العراقية الفريق الركن جميل الشمري للتحقيق معه على خلفية الاضطرابات التي شهدتها محافظة ذي قار استنادا لتكليفه بإدارة الأزمة في المحافظة.

في حين حذر محافظو المحافظات التي تشهد مظاهرات القيادات العسكرية التي ارسلتها الحكومة للمساهمة بفرض الأمن بعد ساعات من وصولهم برفقة تعزيزات قتالية وآليات عسكرية من مخاطر التماس وقمع المظاهرات عسكريا او استخدام الرصاص الحي لما له من مخاطر كبيرة على الامن.

ورغم الهدوء الذي تشهده ساحات التظاهر في الساعات الأولى والذي سيستمر لحين إعلان المرجعية الشيعية العليا بزعامة علي السيستاني موقفها من عمليات القتل المفرط في محافظتي ذي قار والنجف من خلال خطبة صلاة الجمعة فإن الوضع يبقى مهددا بالانفجار في أي لحظة على خلفية الاحتقان الشعبي.

ومنذ يوم أمس وحتى صباح اليوم شهدت محافظتا ذي قار والنجف رغم اجراءات الحظر مراسم تشييع ضحايا الاضطرابات الأمنية في ظل هتافات بالقصاص من الفاعلين واستمرار التظاهر ودعم مطالب المتظاهرين في ساحات التظاهر .

إعلان

إعلان