• كندا تعلن نيتها تجميد عقد تصدير الأسلحة مع السعودية

    11:55 م الإثنين 22 أكتوبر 2018
    كندا تعلن نيتها تجميد عقد تصدير الأسلحة مع السعودية

    رئيس وزراء كندا، جاستين ترودو

    كتب – محمد عطايا:

    قال رئيس وزراء كندا، جاستين ترودو، إنه يرغب في تجميد تصاريح التصدير مع السعودية، التي تسمح ببيع السيارات العسكرية المدرعة في المملكة، بعد قلق المعارضة في بلده عن انتهاكات لحقوق الإنسان.

    وبحسب وكالة "بلومبيرج" الأمريكية، أعرب الحزب الديمقراطى الجديد لرئيس الوزراء الاثنين، عن استهجانة لاستمرار كندا بتسليح المملكة العربية السعودية.

    وقال ترودو أمام مجلس العموم في أوتاوا: "إن حكومتنا ملتزمة بنظام أقوى وأكثر صرامة لتصدير الأسلحة".

    وصدرت كندا سلع بقيمة 1.37 مليار دولار كندي (10.5 مليار دولار) إلى السعودية العام الماضي، معظمها من الدبابات وغيرها من المركبات القتالية المدرعة، وأجزائها، وفقًا لإحصاءات كندا.

    تقوم شركة جنرال ديناميكس لاند سيستمز، التي تتخذ من لندن مقرًا لها، وهي وحدة تابعة لشركة جنرال ديناميكس، بتصنيع المركبات المدرعة بموجب عقد مبرم مع المملكة العربية السعودية، وقعته الحكومة الكندية عام 2014.

    ويصل العقد إلى 13 مليار دولار.

    وأضاف رئيس الوزراء إن الحكومة تناقش "الخطوات التالية" مع حلفاء كندا، مضيفًا "إننا ندين قتل الصحفي جمال خاشقجي".

    وصرحت وزيرة الخارجية، كريستيا فريلاند، للصحافيين في وقت سابق، بأن على المملكة العربية السعودية أن تقدم المسئولين عن قتل الصحافي إلى العدالة.

    وقالت: "هناك أسئلة مهمة للغاية حول العلاقة برمتها مع المملكة العربية السعودية التي يجب طرحها" ، بينما رفضت التعليق على عقود الأسلحة.

    وكانت وكالة الأنباء السعودية "واس" نقلت منذ أيام، بيانًا عن النائب العام السعودي، قال فيه إن الأسباب التي أدت إلى وفاة الصحفي السعودي جمال خاشقجي، جاءت نتيجة شجار واشتباك بالأيدي.

    وصرح النائب العام السعودي: "أظهرت التحقيقات الأولية التي أجرتها النيابة العامة في موضوع اختفاء المواطن/جمال بن أحمد خاشقجي أن المناقشات التي تمت بينه وبين الأشخاص الذين قابلوه أثناء تواجده في قنصلية المملكة في إسطنبول أدت إلى حدوث شجار واشتباك بالأيدي معه".

    وأضافت "واس" أن النيابة العامة تؤكد أن تحقيقاتها في هذه القضية مستمرة مع الموقوفين على ذمة القضية، والبالغ عددهم حتى الآن 18 شخصاً، جميعهم من الجنسية السعودية، تمهيداً للوصول إلى كافة الحقائق وإعلانها، ومحاسبة جميع المتورطين في هذه القضية وتقديمهم للعدالة".

    إعلان

    إعلان

    إعلان