الرابح الأكبر

الكاتبة نهاد صبيح

الرابح الأكبر

نهاد صبيح
09:00 م الجمعة 10 مايو 2019

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

رمضان شهر الجوايز، شهر بتتحقق فيه ما يشبه المعجزات، هي في الحقيقة مش معجزات ولا حاجة، هي قدرتنا وإرادتنا .

في رمضان أنت بتقدر تقلع عن التدخين، تكظم غيظك، تضبط عباداتك، تحسن سلوكك طول النهار، بس السؤال.. أنت ليه بترجع لما كنت عليه تاني بالليل؟!

طالما أنت قادر على إنك تنضبط مدة الصيام اللي هي من 14 إلى 16 ساعة ومش الساعات دي وبس لأ ضيف عليهم ساعات النوم من 4 إلى 6 ساعات، يعني في المتوسط كدا من 18 إلى 20 ساعة قادر تمتنع عن كل الموبقات وكمان قادر على ضبط النفس، بترجع تانى ليه؟!

صحيح في الأول القدرة بتكون ضعيفة وبتجاهد نفسك بشكل كبير، لكن بمرور الأيام بتبدأ تتعود وبتكتشف إن صلاة الفجر حاضر شيء مش مستحيل وإن الإقلاع عن التدخين مش معجزة وإن ضبط النفس وارد بالتعود وإن كظم الغيظ مش مقتصر على الصفوة.

ليه قسمنا اليوم، لنهار طاعة وبالليل عودة أما المشكلة الحقيقية فبتبدأ بعد ما الشهر بينتهي، ووقتها قدرتنا وإرادتنا كمان بينتهوا، واللي اتعودنا عليه بمنتهى الصعوبة بنسيبه ونرجع كما كنا بمنتهى البساطة.

مين مننا بيعترف لنفسه إن عليه بعد نهاية رمضان أن يثبت!

مين مننا بيفضل قادر بعد رمضان إنه يظل على إتمام عباداته، يظل على حسن سلوكه، يظل على امتناعه عما يؤذي، يظل على امتناعه عن أكل لحم أخيه بالغيبة والنميمة، يظل على اقرأ، يظل على ثوابت الحياة المعتدلة لأن دي هي سلوكيات الحياة الطبيعية الفطرية مش المتدينة، وعلى كلٍ؛ فالدين ما هو إلا تنظيم وتقويم لسلوك الإنسان بالتهذيب والإصلاح كي يرتقي ويبعد عن الهمجية والبربرية .

إحنا في حاجة لتقوية إرادتنا الإرادة اللي يعرفها العلماء إنها الإصرار على فعل معين للوصول إلى هدف أو نتيجة منشودة.

طيب إزاي نقوي إرادتنا؟!

في البداية التوكل على الله بحق ودا كفيل إنه يعطينا طاقة روحية تدفعنا بجد للأمام، بعد كدا يجي دور إيماننا بالقضاء والقدر وكمان إيماننا بقدرتنا وبكدا نقدر نواجه المواقف بشكل أفضل .

كمان حسن التصرف وعدم جلد الذات لأن أصحاب الإرادة القوية ما بيفضلوش يلوموا نفسهم بالشكل اللي يفشلهم لكنهم باستمرار بينظروا للأمام .

أما أهم صفات الإنسان قوي الإرادة إنه يفهم ذاته بشكل صحيح ويضع لنفسه أهدافًا مناسبة وواقعية وحقيقية ويمكن قياسها بمعنى أنا حققت الهدف بنسبة كام وفاضل لي كام، وأهم حاجة يتمتع بها الشخص قوي الشخصية إنه لا ييأس وكمان علاقاته العاطفية الأسرية متوازنة وبالشكل اللي يخليه يحقق أهدافه وآماله في الحياة.

الشخص دا هو اللي يثبت على موقفة وسلوكه حتى بعد انتهاء رمضان، الشخص دا مش بس بيكون قوي الإرادة لأ دا كمان بيكون الرابح الأكبر.

إعلان

إعلان

إعلان