"شن".. امرأةٌ مرضُها ألا تسمع صوت الرجال!

د. براءة جاسم

"شن".. امرأةٌ مرضُها ألا تسمع صوت الرجال!

د. براءة جاسم
09:00 م السبت 12 يناير 2019

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

تناقلتِ الصحفُ والمواقعُ والبرامجُ الأجنبيةُ، هذا الأسبوع، قصة السيدة الصينيّة "شن" التي فقدتْ قدرتَها على سماعِ صوتِ الرجال فقط!
والقصةُ- حسَبَ المواقعِ المختلفةِ والبرامج التليفزيونية- أنَّ السيدةَ "شن" خلدتْ للنومِ وهي تشعرُ "بغثيانٍ ورنينٍ في أذنيْها" بعدَ يومٍ طويلٍ وشاق، وحين استيقظتِ اكتشفتْ أنَّها أُصيبَتْ بالصَّمم؛ فلم تكُنْ تسمعُ صوتَ صديقِها حينَ كان يكلِّمُها!
لجأتْ "شن" إلى مستشفى بلدتِها كي تكتشفَ المفاجأةَ الكبرى: إنَّها قادرةٌ على سماعِ أصوات النساءِ من حولِها بمن فيهن طبيبة "الأنف والأذن والحنجرة" المعالجة، ولكنها غيرُ قادرةٍ على سماعِ صوتِ الرّجال..!

وقد شُخِّصت حالة السيدة "شن" بـ"Reverse-Slope Hearing Loss" وأرجعتِ الطبيبةُ المعالجةُ إصابةِ السيدة "شن" بهذا المرضِ لتعرُّضِها لكثيرٍ من الإجهادِ والتَّوتُّرِ في الفترةِ الأخيرة مع قلةِ النومِ والراحة.

ولن أناقشَ هنا خطورةَ الإرهاقِ الجسديّ والتوتّرِ وعدمِ الراحةِ والنوم، ولا تأثيِر الضغطِ النفسيِّ وقدرةِ الجسدِ على ترجمةِ الأمراضِ النفسيَّةِ وتحوُّلِها إلى أمراضٍ جسدية، لكنّني سأُرجئُ ذلك إلى مقالٍ آخر، وسأكتب لاحقًا عمَّا يُسمى بالسّمعِ الاختياري.

والَّلافتُ للنَّظرِ موجةُ التعليقاتِ الساخرة على هذا الخبرِ، من الإعلاميّينَ وغيرِهم، ومعظمُهُم من النساءِ اللاتي يتمنَّى بعضُهُنَّ أن يكونَ هذا المرضُ مُعديًا، فلا يسمعْنَ صوتَ رجلٍ بعد اليوم، ومنهنَّ مَن تسألُ إنْ كانَ من الممكن "عقد صفقة مع المرض" لتصاب به كل النساء.

ومن هؤلاء النساء من تعُدُّ ما أصيبَتْ به السيدة "شن" (نعمةً)، لأنّه حصنُها من "مهاترات الرجال"، وغيرُهن كثيرات ممن علَّقنَ بأنّه لطالما كان الرجالُ مصابين بهذا المرضِ باختيارِهم؛ ذلكَ أنَّهُم لا "يسمعون أو يبالون" بما تقولُهُ السيدات.

كذلك نجدُ من كتبَ مُعلّقًا على ما قالتْهُ الدكتورة بأنَّ السيدةَ "شن" ستُشفى من هذا المرضِ بعد فترةِ علاجٍ مع الراحة والاهتمام بنفسها، أنَّها لن تواجِهَ مشكلةً في الشفاءِ العاجلِ خاصّةً أنها لن تسمعَ في فترةِ الراحة صوتَ أيِّ رجل، وهذا- مما لا شكَّ فيه- سيعجِّلُ كثيرًا بشفائِها.

وعلى الرغمِ من طرافةِ مُعظمِ ما كُتبَ وقيلَ- وبغض النظر عن المسكينةِ "شن" التي لها كلُّ الاحترام والتعاطف لما تمرُّ به- فإنَّ التعليقات على أخبارٍ كهذه تعكسُ أزمةً ليست جديدةً بين الرجلِ والمرأةِ، ولكنَّها تظهرُ على السطحِ بشكلٍ لا تخطئُهُ العين.

إعلان

إعلان

إعلان