لعبة المزرعة السعيدة.. كثيرون ادمنوها لسنوات واخرين ''اتخنقوا'' منها

لعبة المزرعة السعيدة.. كثيرون ادمنوها لسنوات واخرين ''اتخنقوا'' منها

02:38 م الجمعة 16 مارس 2012

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

كتبت - نور عبد القادر:

''أكثر بكثير من مجرد لعبة، زراعة وحصاد وبيع، لعبة تختلف عن غيرها من الالعاب، ازرع، احصد، اطعم أبقارك ثم قم بحلبها، بع الحليب اذا أردت أو قم بصنع الجبن ثم قم ببيعه لتجني اموالا أكثر، ثم قم بادارة المنتجات والمحاصيل و صنع أعداد هائلة من المنتجات المميزة الناتجة من مزج السلع مع بعضها البعض وهذا ما يجعل هذه اللعبة أكثر تميزا ومتعة من غيرها ويضفي عليها طابع التجدد''.

هكذا اعلن القائمون على لعبة المرزعة السعيدة - اللعبة الأكثر شعبية على موقع فيس بوك - عن مبادئ اللعبة التى أصبحت ظاهرة بين رواد فيس بوك من مختلف الاعمار، حيث يبلغ عدد لاعبيها قرابة 5 ملايين لاعب، واصبح هناك صفحات على الفيس بوك للاعلان عن طرق اللعب والهدايا وتلقى الشكاوى والجديد فى اللعبة.

وتنطوى اللعبة على أعداد هائلة ومتنوعة من المحاصيل والسلع والمنتجات كالمربى والصوف والاجبان وغيرها، وأعداد كثيرة من الابنية الجميلة والمفيدة كطواحين الهواء، والآلات العجيبة التي تصنع مختلف انواع المنتجات والاطعمة والفطائر التي لا تعد ولا تحصى والابقار والخراف، كذلك بها مسودع واشجار بانوعها وأبار للميتة وثلوج وجوامع وواحات وخيم وقرى، مما جعلها من  اللعبة الاكثر تميزا عن غيرها من الالعاب.

استطلع ''مصراوي'' أراء المقبلين على تلك اللعبة التى أصبحت ''ظاهرة'' بين رواد فيس بوك.

''أصبحت مدمنة للعبة المزرعة السعيدة، وبداية علاقتى بتلك اللعبة كان عن طريق عشرات الطلبات من أصدقائي للانضمام للعب، فبدأت الدخول بصفة يومية من أجل أمتلاك الاراضى الزراعية وزراعة المحاصيل وحصدها وشراء الاغنام والمحاصيل وألالبان والطيور والحيوانات وبيعها بالأسواق، وكان الدافع الاساسي لاشتراكي فيها هو التخلص من الفراغ، ومحاولة خلق عالم أفضل أتمنى أن اعيش به من الخضرة والصفاء ومحاولة للنجاح من خلال الوصول وإجتياز أكبر قدر ممكن من المراحل'' هكذا شرحت سارة محمد ''طالبة'' أسباب مواظبتها على اللعب بالمزرعة السعيدة.

وتتابع، كان على الدخول واللعب يوميا والا تعرضت لخسائر مثل فناء الزرع أو الابقار، وكنت أضطر للبقاء أكبر وقت ممكن من أجل توسيع الاراضي التابعة لي وبناء المستودعات وملأها بالمحاصيل والثمار، وشراء الالات للحرث

والزراعة، ومن ثم الحصول على محصول وفير لشراء الالبان والابقار والبذور، ولكني الان بدأت أعاني لانها مضيعة للوقت فمنذ ثلاث اعوام ومازلت حتى الان العبها''.

وتكمل مى حمدى ''اجمل ما فى تلك اللعبة انها تجعلنا نعيش فى الخيال وعلم مخالف لعالمنا، الملئ بمشاكلنا في التعليم والسياسة وصراعات الحياة، حيث تصميم المزرعة إلى أملاك وأراضى وأسوار للخراف والماعز والأغنام

والمصانع وأشجار من النخيل والتمور والأسواق للألبان اللحوم والمحاصيل، ونحقق أهداف بها وننجح بعدما تعبنا، فهى مبادئها الزراعة والاهتمام حتى نحصد مازرعناه، وبالطبع من مساوئها إنها بحاجة لمتابعة يومية لهذا كنت أضطر لإعطاء أصدقائي ''الرقم السري'' لحسابي لكي يقوموا بالزراعة والحصد والشراء والبيع، حتى لا أخسر كل ما تعبت فيه، والان تركتها بعدما ظللت على مدار عامين، فلم يعد لدى وفت كافي كما انها أشعرتنى بالملل بعد كل تلك الفترة''.

''أصبحت أكرهها فرغم أننى أضعت وقتا طويلا بها إلا انني تضايقت من مشاكلها فكثيرا ما ضاع على ما قمت بزرعه لإنتهاء الموعد المخصص للحصاد، أو لانه لم يتم حفظ ما قمت بزراعته بيعه، فقد إستهوتنى اللعبة فى بدايتها'' هكذا شرحت إيمان على ''طالبة بالمرحلة الثانوية'' أسباب نفورها من ''المزرعة السعيدة، مؤكدة أن كانت متعة كبيرة حيث خصوصية اللاعب في اختيار نوع المحصول وتصميم مزرعته بالالوان والاشكال التى يفضلها، وصناعة الالبان والتمور واللحوم، ولكن لم أعد قادرة على إستكمال اللعب  لما لدى من مهام دراسية''.

ويعترض أحمد كمال ''صيدلى'' على الشباب الذين يقبلون على تلك الالعاب التى تمثل عالم إفتراضى وتضيع الوقت، فرغم أنه تم إرسال العديد من الطلبات اليه عبر موقع فيس بوك من أصدقاءه الا انه لم يقبلها، لان أغلب اصدقاءه أصبحوا مدمنين لها ولم يتمنكوا من عدم المواظبة عليها أو الابتعاد هذا بالاضافة الى انها اصبح جذابة لكبار السن والمراهقين.

 

اقرأ أيضًا:

 800 ضابط وجندي أمريكي محاصرون في معسكر قوات حفظ السلام بسيناء

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
868

إصابات اليوم

43

وفيات اليوم

711

متعافون اليوم

320207

إجمالي الإصابات

18058

إجمالي الوفيات

270193

إجمالي المتعافين

إعلان

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي