متحدث الرئاسة: قناة السويس المحطة الرئيسية لمبادرة "الحزام والطريق"

08:06 م السبت 27 أبريل 2019
متحدث الرئاسة: قناة السويس المحطة الرئيسية لمبادرة "الحزام والطريق"

السفير بسام راضي

كتب - أسامة عبدالكريم وأ ش أ:​

قال السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي أكد أهمية التحرك بشكل جماعي لوضع ما تم التوافق عليه خلال قمة منتدى (الحزام والطريق للتعاون الدولي) ببكين في الإطار التنفيذي، من أجل بناء وصياغة واقع ومستقبل أفضل لشعوب العالم وللأجيال القادمة.

وأضاف "راضي" في تصريحات لفضائية "إكسترا نيوز"، السبت، أن الوزارات المختصة، خاصة الخارجية، في الدول الأعضاء بمبادرة (الحزام والطريق) سوف يتابعون تنفيذ ما تم التوافق عليه خلال المنتدى.

وأوضح أن الرئيس السيسي أشار -خلال المائدة المستديرة لزعماء ورؤساء حكومات الدول المشاركة فى المنتدى اليوم- إلى أن مصر تنفذ مشروعاً عملاقاً لتنمية محور قناة السويس، استثماراً لموقع القناة الاستثنائي بين الشرق والغرب والشمال والجنوب، وسعيا ليصبح المحور مركزاً لوجستياً واقتصادياً عالمياً؛ يسهم بفاعلية في تطوير وتسهيل حركة الملاحة والتجارة الدولية، وبما يتكامل مع مبادرة الحزام والطريق.

ولفت إلى أن تلك المبادرة تعتمد بالأساس على مفهوم الممرات الاقتصادية للتنمية، نظرا لأن قناة السويس تعد أهم وأبرز الممرات الملاحية الدولية التي تربط بشكل مباشر بين القارات الثلاث التي تنتمي إليها دول المبادرة، حيث تم تخطيط المنطقة الاقتصادية المحيطة بقناة السويس وفق رؤية مستقبلية، تأخذ في اعتبارها مختلف أبعاد التطور المستقبلي المنتظر في حركة النقل البحري ومعدلات التبادل التجاري الدولي.

وقال المتحدث الرسمي إن مصر وضعت استراتيجية طموحة لتصبح مركزاً إقليمياً للطاقة من خلال تعظيم الاستفادة من موقعها الجغرافي، وكذا الاكتشافات المتنامية في مجالي البترول والغاز، واستغلال توافر البنية التحتية من شبكة خطوط الانابيب لنقل الغاز ومحطات الإسالة، ذلك بالاضافة إلى تنفيذ مشروعات الطاقة المتجددة، وإقامة مشروعات التعاون الإقليمي للربط الكهربائي ونقل وإسالة الغاز.

وأضاف أن قناة السويس تعد المحطة الرئيسية للطريق البحري لمبادرة (الحزام والطريق)، التي تركز على ربط قارات آسيا وأفريقيا وأوروبا والشرق الأوسط، علاوة على الربط البري بين الصين وأوروبا، منوها بأن الطريق البحري للمبادرة يمتد من بحر الصين الجنوبي إلى مضيق البغال والمحيط الهندي والقرن الإفريفب ومضيق باب المندب وصولا إلى قناة السويس.

وأشار إلى أن مبادرة (الحزام والطريق) - التى أطلقها الرئيس الصيني شى جين بينج عام 2013 - تضم حاليا 65 دولة تشكل حوالي 60 في المائة من إجمالي سكان العالم و70 في المائة من الناتج المحلى الإجمالي العالمي، واصفا المبادرة بأنها "طموحة".

وقال المتحدث الرسمى إن الرئيس الصينى - خلال لقائه مع الرئيس السيسى على هامش منتدى (الحزام والطريق) - أكد ما تحظى به مصر وحضارتها العريقة من تقدير لدى الشعب الصينيى، مشيداً بما حققته مصر على صعيد التنمية ونجاحها في تحقيق إنجازات واضحة على صعيد الإصلاح الاقتصادي، فضلا عن تحقيق الأمن والاستقرار، وتنفيذ العديد من المشروعات القومية الكبرى، وهو ما ساهم فى تحفيز الشركات الصينية للعمل في مصر للاستفادة مما تتيحه تلك المشروعات من فرص استثمارية واعدة، مشددا على دعم الحكومة الصينية لعملية التنمية في مصر.

وأكد السفير بسام راضي أن زعماء العالم - من بينهم المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل - أشادوا بالتجربة المصرية في التحول من الاضطرابات إلى التنمية والاستقرار خلال فترة وجيزة، واصفين تلك التجربة بأنها "قصة نجاح".

إعلان

إعلان