"حطموا غرفة القسطرة فجرًا".. تفاصيل اعتداء أهل مريض على معهد القلب- صور

12:19 م الأحد 24 مارس 2019

كتب- أحمد جمعة:

اعتدى أهالي أحد المرضى، فجر اليوم الأحد، على معهد القلب القومي بإمبابة، وحطّموا غرفة القسطرة الحديثة بالمعهد، نتيجة وفاة المريض أثناء إجراء قسطرة قلبية.

وقال الدكتور محمد أسامة، عميد معهد القلب القومي، إن مريضًا حضر إلى المعهد فجر اليوم مصابًا بجلطة في الشريان التاجي بنسبة 70%، واستقبله طبيب الاستقبال وأبلغ أهله بخطورة حالته قبل إجراء أي تدخل جراحي، ووافق الأهل على علاجه ووقعوا موافقة بذلك، وبعد محاولات لإنقاذ المريض توقف القلب وتوفي المريض.

وأضاف مدير معهد القلب لمصراوي، أن عددًا كبيرًا من أهل المريض يُقدر بالعشرات، هاجموا المعهد وحطموا غرفة القسطرة الحديثة وهجموا على عدد من الأطباء، موضحًا أن غرفة القسطرة تم تجديدها منذ عامين وهيّ أفضل غرفة قسطرة قلب في مصر، وتشهد عددًا كبيرًا من العمليات يومياً.

ولفت "أسامة" إلى أن الخسائر المادية بلغت 8 ملايين جنيه بعد تحطيم الأجهزة الطبية بالغرفة، ولم توجد أي خسائر بشرية بين الأطقم الطبية.

وقال: "هذا المشهد لا يُصدق من الهجوم الكبير لأهل المريض المتوفي وحصارهم للمعهد والعاملين به، وعلى الفور أبلغت الشرطة للتعامل معهم، وتم تحرير محضر بالواقعة".

من جانبه، اعتبر الدكتور محمد نصر، نقيب الأطباء بالجيزة، تلك الواقعة بـ"الخسارة الكبيرة وتعطيل لعمليات المرضى الذين كانوا يستفيدون من هذه الغرفة".

وقال نصر عبر حسابه على "فيسبوك" اليوم: "أهل المريض دخلوا على الأطباء بهمجية، وقاموا بتكسير كل ما طالت أيديهم وتم تدمير حجره قسطرة كهروفسيولوجية القلب وحدثت خسارة قيمتها 8.5 مليون جنيه، وقد أوشك أهل المريض على الفتك بالأطباء لولا ستر الله أحد الأطباء ادعى أنه فني وأنقذ نفسه".

وتساءل نصر: هل يمكن العمل في هذه الأجواء؟ اختفاء الأمان للفريق الطبي سيجعله يحجم عن قبول أي حالة فيها نسبة حدوث مضاعفات، فالخسارة المادية التي حدثت في معهد القلب كبيرة والخسارة المعنوية أكبر.

وأضاف: "هذا التصرف الهمجي أضاع حق المريض الذي توفي لأن مع الاعتداء الذي وقع، أصبحت القضية تمثل هجومًا على منشأة طبية والاعتداء على موظفين أثناء أداء عملهم"، مطالبًا بإعادة النظر في قانون المسؤولية الطبية وفي طريقة التحقيق في القضايا الطبية.

إعلان

إعلان