ياسر عبدالعزيز: الاستحقاقات الدستورية المتعلقة بتنظيم الإعلام لم يتم الوفاء بها

04:59 م الأحد 03 نوفمبر 2019
ياسر عبدالعزيز: الاستحقاقات الدستورية المتعلقة بتنظيم الإعلام لم يتم الوفاء بها

ياسر عبدالعزيز

كتب– عبدالله عويس:

قال الخبير الإعلامي ياسر عبدالعزيز، إن مصر لديها تصور ورؤية دستورية جيدة لتنظيم الصحافة، لكنها لم تحظ بإطار تشريعي مرن وفعّال، يضعها على الطريق الصحيح، ويساعدها لتصبح صحافة جيدة.

وأضاف عبدالعزيز خلال فعاليات جلسة "مناخ الصحافة الجيدة: الشروط والتحديات القائمة"، على هامش النسخة الثانية من "منتدى إعلام مصر"، أنه لم يتم الوفاء بالاستحقاقات الدستورية المتعلقة بتنظيم الإعلام، وتم تغيير وإلغاء أكثر من تشريع منظّم، دون أن يتم تنفيذه، فضلًا عن وجود هيئات إعلامية "لم تكن على المستوى المطلوب وأربكت المشهد الإعلامي وعمّقت الخلل فيه"، بحسب ما قال عبدالعزيز.

وأوضح الخبير الإعلامي أن مفهوم "الصحافة الجيدة" مستقر ومعروف في الأكاديميات الإعلامية، وتم تطوير مؤشر لقياسه، يضم 24 معيارًا يعالج كل منها خللًا معينًا، مضيفًا: "تقسّم هذه المعايير إلى حزم، أولها يتعلق بمقدار الثقة التي تحظى بها الوسيلة الإعلامية، وهناك عدة أسئلة يجب أن نسألها حتى نعرف هل هناك صحافة جيدة أم لا، أولها هل هناك وسائل إعلامية يثق بها الجمهور، وإلى أي حد يثق فيها، وبحسب استطلاع رأي أجري مؤخرًا فإن معدلات الثقة في الصحافة المصرية والعربية تراجعت من 39% إلى 42%".

وتابع أن السؤال الثاني الذي يجب أن نسأله هو مدى اعتماد الجمهور على الصحافة في أوقات الخطر أو عند تكوين الرأي واتخاذ القرار، مضيفًا: "ومن المهم أن نسأل هل وسائل الإعلام ممتعة أم لا، هل تقدم ترفيهًا؟"، فيما يتعلق السؤال الرابع بمستوى التنظيم المؤسسي الجيد للوسائل الإعلامية.​

إعلان

إعلان