• من الأخلاق النبوية.. مستشار المفتي: علما النبي أن نرحم المبتلين ولو كانوا عاصين

    03:00 ص السبت 05 أكتوبر 2019
      من الأخلاق النبوية.. مستشار المفتي: علما النبي أن نرحم المبتلين ولو كانوا عاصين

    أصل سيدنا النبي مالوش زي

    (مصراوي):

    تحت عنوان "أصل سيدنا النبي مالوش زي"، يواصل الدكتور مجدي عاشور - المستشار العلمى لمفتي الجمهورية وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية- سرد مواقف نبوية عظيمة تحمل فى طياتها الكثير من الأخلاق، ليوصل من خلالها رسالة وخلقا نبويا كريما، لتكون بداية لنشر الأخلاق النبوية السمحة والكريمة خاصة في أوساط الشباب على مواقع التواصل الاجتماعي.

    ومن تلك الأخلاق النبوية ما كتبه د. عاشور، عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، تحت عنوان: "عَلَّمَنا أنْ نَرْحَمَ المُبتَلِينَ ولو كانوا عاصين"، قائلاً:

    الابتلاءُ بَينَ الناسِ كَأْسُهُ دَائِر، فإنْ رأيتَهُ عِندَ أحَدٍ فَقِفْ مُتَدَبِّرًا حامِدًا رَبَّك بأنَّه ليس فيك، ولكنْ لا تَعتَرِضْ أو تَشْمَتْ بأحَدٍ وإلَّا فإنَّ الابتلاءَ نَفْسَهُ إليك سِائِر، وما عليك إلا أنْ تَدْعُوَ للمُبْتَلَى وتَتْرُكَ أمْرَ اللَّهِ للهِ فهو نافِذ .. ادْعُ لأخيكَ أنْ يَرْفَعَ اللهُ عنه ولا يبتليك .. هكذا علمنا نَبيُّنا .. حتى نَكُونَ رحمةً لِكُلِّ مَن حَوْلَنا .. ويُبْعِدَ اللهُ عنا ما يَسُوؤُنا .. فقال صَلَّى الله عليه وسلم: "لا تُظهرِ الشماتةَ بأخيكَ ، فيرحمَهُ اللهُ ويبتليَكَ".

    إعلان

    إعلان

    إعلان