من الأخلاق النبوية.. مستشار المفتي: مراعاة شعور الناس سُنة نبوية

07:00 ص الجمعة 25 أكتوبر 2019
 من الأخلاق النبوية.. مستشار المفتي: مراعاة شعور الناس سُنة نبوية

الدكتور مجدي عاشور

(مصراوي):

تحت عنوان "أصل سيدنا النبي مالوش زي"، يواصل الدكتور مجدي عاشور - المستشار العلمى لمفتي الجمهورية وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية- سرد مواقف نبوية عظيمة تحمل الكثير من الأخلاق، ليوصل من خلالها رسالة وخلقا نبويا كريما، لتكون بداية لنشر الأخلاق النبوية السمحة والكريمة خاصة في أوساط الشباب على مواقع التواصل الاجتماعي.

ومن تلك الأخلاق النبوية ما كتبه د. عاشور، عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، تحت عنوان: "علمنا أنْ لا نُوَاجِهَ أحدًا مِنَُا بِسُوءٍ أمامَ الناس"، قائلاً:

من الإحساس أنَّ تراعي شعور الناس، فإنْ أخطأوا نعلمهم ولكن ليس أمام الناس، وإنْ كان ولا بد أمامهم فلا نذكرهم بأسمائهم ، بل نجعل الكلام عامًّا ليشملهم ويشمل غيرهم ، فيعرف المُخطِئُ خَطَأَهُ ، وهم لم يعرفوا شَخْصَهُ .. وبذلك نَجمع بين التعليم والستر ، وهو ما فَعَلَهُ نَبِيُّنا صاحبُ كُلِّ بِر .. فعن عائشة رضي الله عنها قالت : كان النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم إذا بلغه عن الرَّجل الشَّيء (أي : الخطأ) لم يقلْ صَلَّى الله عليه وسلم : ما بَالُ فُلانٍٍ يقول ؟ ولكنْ يقول : "ما بال أقوامٍٍ يقولون كذا وكذا ؟" ... فانْصَحْ ولا تَفْضَحْ .. يَعْمَل المنصوحُ بكلامِكَ وبِهِ يَفْرَح.

إعلان

إعلان