إعلان

ما هي فوائد صيام يوم الاثنين والخميس؟

05:26 م الأحد 26 نوفمبر 2017
ما هي فوائد صيام يوم الاثنين والخميس؟

ما هي فوائد صيام يوم الاثنين والخميس؟

كتب - محمد قادوس:

لا شك أن الصوم في أي يوم وأي وقت يحمل الكثير من الأجر الكبير والثواب العظيم، إلان هناك بعض الأيام والمناسبات التي يكون فيها الصوم أو العبادة بشكل عام ذا أجر أكبر، وثواب أعظم ومن هذه المواسم صيام شهر رمضان الكريم، وقيامه، والعبادة فيه فهو يعدّ شهراً يحمل في طياته الكثير من الخير لمن أحسن استغلاله، فالأجور فيه مضاعفة وأما بالنسبة لصيام النوافل فمنها صيام يومي الإثنين والخميس.

وأن صيام يوم الإثنين والخميس هو من أنواع صيام التطوّع فمن صامهما فيكون بهذه الحالة قد صام ثمانية ايام في الشهر، أي يومان في كلّ أسبوع من أسابيع الشهر، وقد قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، بندب صيام هذين اليومين، لا أعمال العباد تعرض عليه فيهما، وأبواب الجنة تفتح فيهما كذلك، وفيهما يغفر لكل مسلم إلا المتخاصمين المتهاجرين.

وفي صيام يوم الاثنين في احتفال بمولد النبى محمد صلى الله عليه وسلّم، وما أنزل عليه من القرآن الكريم، وبالتالي فإنه على المسلم أن يحرص على أن تعرض أعماله على الله عز وجل وهو صائم، كي يحظى بمغفرة الله عز وجل ورضوانه.

حكم صوم يوم الاثنين والخميس

اتفق فقهاء المذاهب الفقهية على أنه يستحب صيام يومي الاثنين والخميس من كل أسبوع مستدلين على ذلك بما رواه الصحابي أسامة بن زيد رضي الله عنهما انه قال: (كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يصومُ الأيامَ، يَسْرُدُ حتى يُقالَ لا يُفْطِرُ، ويُفْطِرُ الأيامَ حتى لا يَكادُ أن يصومَ إلا في يوميْنِ من الجمعةِ إن كانا في صيامِهِ؛ وإلا صامهما، ولم يكنْ يصومُ من شهرٍ من الشهورِ ما يصومُ من شعبانَ: فقلتُ: يا رسولَ اللهِ إنكَ تصومُ لا تكادُ أن تُفطِرَ، وتُفطِرُ حتى لا تكادُ أن تصومَ إلا يوميْنِ إن دخلا في صيامِكَ، وإلا صُمتهما، قال أيُّ يوميْنِ؟ قال: قلتُ يومَ الاثنينِ ويومَ الخميسِ، قال: ذانِكَ يومانِ تُعرضُ فيهما الأعمالُ على ربِّ العالمينَ، وأُحِبُّ أن يُعرضَ عملي وأنا صائمٌ، قال: قلتُ: ولم أَرَكَ تصومُ من شهرٍ من الشهورِ ما تصومُ من شعبانَ، قال: ذاكَ شهرٌ يغفلُ الناسُ عنهُ بينَ رجبَ ورمضانَ، وهو شهرٌ يُرفعُ فيهِ الأعمالُ إلى ربِّ العالمينَ، فأُحِبُّ أن يُرفعَ عملي وأنا صائمٌ).

الدلالة على ذلك:

عن عائشة رضي الله عنها قالت: (كان النبي صلي الله عليه وسلم يتحرى صوم الإثنين والخميس).. رواه الترمذي وابن ماجه وابن حزمه.

وعن أسامه ابن زيد رضي الله عنهما قال: (إن نبي الله صلي الله عليه وسلم، كان يصوم الإثنين ويوم الخميس، وسُأل عن ذلك فقال: إن أعمال العباد تعرض يوم الإثنين والخميس).. رواه أبوداود وأحمد والدرامي والبيهقي.

سوق مصراوى

محتوي مدفوع

إعلان

El Market