إعلان

أمين الفتوى يحذر من العلاج بالقرآن بديلاً عن التداوي: أمر كارثي

12:21 م الأحد 07 أغسطس 2022
أمين الفتوى يحذر من العلاج بالقرآن بديلاً عن التداوي: أمر كارثي

الدكتور عمرو الورداني

كتب- محمد قادوس:

أوضح الشيخ عمرو الورداني أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية إن هناك فرقا كبيرا جدا بين أن القرآن الكريم كتاب هداية، وبين أن يكون فيه شفاء للمشكلات ووجع القلب والخلافات والنزاع بين الناس، مؤكدا ان الذكر الموجود في القرآن فيه شفاء للقلوب، مستشهدا في ذلك بقول الله-تعالى-في سورة الرعد،" أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ".

وقال أمين الفتوى- ردا على سؤال تلقاه من شخص يقول: ما رأي الشريعة في العلاج بالقرآن؟- إن تحويل القرآن الكريم إلى أقراص وإلى مادة علاجية هو عدم تنزيل القرآن منزلته، وهذا لأن القرآن ليس كيمياء ولا عقاقير، فالقرآن ذكر حكيم جليل، منوها إلى أن استخدام الناس للقرآن كعقاقير وعدم ظهور نتيجة له يؤدي إلى عدم يقينهم بالقرآن.

وأضاف الورداني، عبر برنامجه "ولا تعسروا" المذاع عبر القناة "الأولى المصرية"، أن المقصود بالرقية والكلام عنها هو كلام عن بركة ونور القرآن الكريم، لكن استخدام القرآن بهذا المفهوم الخاطئ وعدم الاحترام له أدى إلى مشاكل كثيرة منها إنشاء مجال يسمى "العلاج بالقرآن"، أي نشر فكرة الجن في المجتمع وظهور غير المتخصصين سواء في الطب أو الدين وادعائهم العلاج بالقرآن.

وأكد امين الفتوى أن العلاج بالقرآن ليس تخلفًا ولكن استعمال هذا المفهوم أدى بهذا لعدم الاحترام للقرآن الكريم، وأدى إلى إنشاء مجال جديد يسمى تجليل المجتمع، مشيرًا إلى أن الموجود في الشريعة هو الرقية الشرعية، وهي عبارة عن تبريك وفضل من الله ودعاء ورجاء إلى الله، لكن جعل العلاج بالقرآن بديلا عن التداوي أمر كارثي.

كيف تحصل على قميص الزمالك للموسم الجديد؟

تعرف عليها
محتوي مدفوع

إعلان

El Market