غدًا كسوف كلي للشمس.. تعرف على صلاة الكسوف وحكمها وهل يؤذن لها

01:47 م الإثنين 01 يوليه 2019
غدًا كسوف كلي للشمس.. تعرف على صلاة الكسوف وحكمها وهل يؤذن لها

كسوف كلي للشمس

كتب ـ محمد قادوس:

يشهد العالم، غدا الثلاثاء، كسوفاً كلياً للشمس عند الساعة السادسة والدقيقة 55 مساءً تقريباً بتوقيت القاهرة، تزامنا مع نهاية شهر شوال لعام 1440هـ ، ويتفق توقيت وسطه مع اقتران شهر ذى القعدة لعام 1440هـ، حسبما أعلن المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية.

تقول دار الإفتاء المصرية إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله، وخلقان عظيمان من خلقه، مسخران في الكون بأمره ، لا يخرجان عن ذلك، وما كان لهما الخروج عن أمر الله.

وإذا خرجا عن سنتهما المعتادة في الحركة أو الظهور، فإنما ذلك بأمر الله تعالى الكوني النافذ، وحكمته البالغة في كونه سبحانه، والتي منها تخويف العباد، وتذكيرهم بقدرته وسلطانه سبحانه.

روى البخاري (1041) ومسلم (911) – واللفظ له - عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ الْأَنْصَارِيِّ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِمَا عِبَادَهُ ، وَإِنَّهُمَا لَا يَنْكَسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ مِنْ النَّاسِ ، فَإِذَا رَأَيْتُمْ مِنْهَا شَيْئًا فَصَلُّوا وَادْعُوا اللَّهَ حَتَّى يُكْشَفَ مَا بِكُمْ).

وعن كيف يُنَادَى لصلاتي الكسوف والخسوف؟ وهل ينادى بـ"الصلاة جامعة" أم بالأذان؟.. قالت لجنة الفتوى بالدار أنه النداء للصلاة هو إعلام بوقت الصلاة، والأذان لغة: الإعلام؛ قال الله تعالى: ﴿وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالحَجِّ﴾ [الحج: 27]، أي أعلمهم به، وشرعًا: الإعلام بوقت الصلاة المفروضة، بألفاظ معلومة مأثورة، على صفة مخصوصة.

وتابعت اللجنة، عبر بوابة الدار الرسمية، أنه يُسن الجماعة في الخسوف والكسوف، لما ورد أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم، قال في الحديث المتفق عليه من حديث عائشة رضي الله عنها: "إنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ، لَا يَخْسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلَا لِحَيَاتِهِ، فَإِذَا رَأَيْتُمْ ذَلِكَ فَصَلُّوا"، فأمر بالصلاة لهما أمرًا واحدًا، وعن ابن عباس، أنه صلى بأهل البصرة في خسوف القمر ركعتين، وقال: "إنما صليت؛ لأنني رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يصلي"؛، ولأنه أحد الكسوفين، فأشبه كسوف الشمس، ويسن فعلها جماعة وفرادى. ينظر: "المغني" لابن قدامة (2/ 142، ط. دار إحياء التراث العربي).

وأكدت أن الأذان مشروع للصلوات المفروضة فقط بغير خلاف للإعلام بوقتها؛ لأنها مخصصة بوقت، قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم في الحديث الذي يرويه البخاري ومسلم عن مالك بن الحويرث رضي الله عنه: "إِذَا حَضَرَتِ الصَّلاَةُ فَلْيُؤَذِّنْ لَكُمْ أَحَدُكُمْ وَلْيَؤُمَّكُمْ أَكْبَرُكُمْ"، فخصَّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم الأذان بحضور الصلاة المكتوبة، ولا يؤذن لصلاة الجنازة ولا للنوافل، ومما ورد في ذلك ما في مسلم عن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: "صليت مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم العيد غير مرة، ولا مرتين بغير أذان ولا إقامة".

وأما صلاة الكسوف والخسوف: فإنه ينادى لها بـ"الصلاة جامعة"؛ لما جاء في "الصحيحين" من حديث عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: "لما كَسَفَتِ الشمس على عهد رسولِ الله صلى الله عليه وآله وسلم، نُودِيَ: إِن الصلاةَ جامعة"، قال الإمام الشافعي في "الأم" (1/ 269، ط. دار المعرفة): [وأحب أن يأمر الإمام المؤذن أن يقول في الأعياد، وما جمع الناس من الصلاة: الصلاة جامعة] اهـ.

أما عن كيفية أداء صلاة كسوف الشمس وصلاة خسوف القمر، قالت أمانة الفتوى بالدار إن صلاة الكسوف أو الخسوف ركعتان؛ في كل ركعة قيامان، وقراءتان في القيامين بالفاتحة وما تيسر من القرآن، وركوعان، وسجدتان.

وأعلى الكمال في كيفيتها: أن يكبر تكبيرة الإحرام، ويستفتح بدعاء الاستفتاح، ويستعيذ ويبسمل، ويقرأ الفاتحة، ثم سورة البقرة أو قدرها في الطول، ثم يركع ركوعًا طويلًا فيسبح قدر مائة آية، ثم يرفع من ركوعه فيسبح ويحمد في اعتداله، ثم يقرأ الفاتحة وسورةً دون القراءة الأولى؛ كآل عمران أو قدرها، ثم يركع فيطيل الركوع وهو دون الركوع الأول، ثم يرفع من الركوع فيسبح ويحمد ولا يطيل الاعتدال، ثم يسجد سجدتين طويلتين، ولا يطيل الجلوس بين السجدتين، ثم يقوم إلى الركعة الثانية، فيفعل مثل ذلك المذكور في الركعة الأولى من الركوعين وغيرهما، لكن يكون دون الأول في الطول في كل ما يفعل، ثم يتشهد ويسلم.

ويجهر بالقراءة في خسوف القمر؛ لأنها صلاة ليلية، ولا يجهر في صلاة كسوف الشمس؛ لأنها نهارية.

اقرأ أيضا:
الإفتاء توضح: هكذا ينادى على صلاة الكسوف اليوم

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 106877

    عدد المصابين

  • 99084

    عدد المتعافين

  • 6222

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 44145449

    عدد المصابين

  • 32350904

    عدد المتعافين

  • 1169667

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي