• حضرت غُسل جدتي مع المغسّلة فهل هذا حرام؟.. رد أمين الفتوى

    07:42 م الأحد 03 فبراير 2019
    حضرت غُسل جدتي مع المغسّلة فهل هذا حرام؟.. رد أمين الفتوى

    حضرت غُسل جدتي مع المغسّلة فهل هذا حرام؟.. رد أمي

    كتب - أحمد الجندي:

    قال الشيخ محمد عبدالسميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية،إنه ليس للرجل تغسيل المرأة سواء كانت أمه أو أخته أو بنته إلا الزوجة فقط، ومن عداها من النساء

    وأضاف عبد السميع، فى إجابته عبر البث المباشر لصفحة "الإفتاء" عن سؤال: "حضرت غسل جدتي مع المغسلة فهل هذا حرام؟"، أنه لا يجوز ان يقف فى غسل جدته ولا فى غسل أمه ولا فى أخته ولا فى حماته فلو أنه لم يجد نساء يغسلونها فإنه ييمهما ولا يغسلها لكن لا يجوز أن يطلع على عوراتهم ولكن يجوز أن يغسل زوجته وقد ورد أن سيدنا على إبن أبي طالب هو الذى غسل زوجته السيدة فاطمة ويجوز للزوجة أن تغسل زوجها.

    وأشار الى أن النساء تغسل النساء والرجال تغسل الرجال، إلا الزوجة فقط فقد غسل علي فاطمة رضي الله عنها، وقد غسلت زوجة الصديق أسماء بنت عميس زوجها الصديق.

    إعلان

    إعلان

    إعلان