إعلان

"داخله بركان.. تحليل لغة جسد مرتكب مذبحة الريف الأوروبي في أولى جلسات محاكمته

03:35 م الأحد 03 يوليه 2022
"داخله بركان.. تحليل لغة جسد مرتكب مذبحة الريف الأوروبي في أولى جلسات محاكمته

الصور الأولى لضحايا مذبحة الريف الأوروبي''

أثار ظهور "عاطف.م"، المتهم في قضية مذبحة مزرعة الريف الأوروبي، بتهمة قتل مزارع وابنتيه وحفيديه، في أولى جلسات محاكمته، السبت، جدلا واسعا حيث بدا متزنا ويرتدي تيشرت أزرق اللون، وبشعر أبيض يدل على تقدمه بالعمر.

لكن الغريب في الأمر رد المتهم بثبات انفعالي غريب على 3 أسئلة وجهها القاضي له، وكان أولها: "أنت قتلت المجني عليهم يا عاطف؟"، فأجاب: "أيوة معترف وقتلتهم كلهم"، واستكمل ردًا على سؤال ثان: "عاوز تضيف أي أقوال تانية؟"، قائلا: "أنا معترف بكل التفاصيل بتحقيقات النيابة العامة"، واختتم برده على ثالث سؤال: "هل لديك محام للدفاع عنك؟"، بقوله: "لا معنديش محام".

كل ذلك، يدفعنا إلى قراءة لغة الجسد لمرتكب مذبحة مزرعة الريف الأوروبي، للوقوف على الدلالات الداخلية التي تجول في خاطر المتهم، وما يريد إيصاله من خلال ثباته الانفعالي أثناء محاكمته.

-متيقن من مصيره

وتعليقا على ذلك، قال الدكتور فتحي قناوي أستاذ كشف الجريمة بالمركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية، إن الاتزان الذي بدا على المتهم أثناء جلسة محاكمته، وجمود ملامح وجهه يوحي بأنه متيقن من مصيره وأنه لا مفر من العقوبة، ويريد الظهور أمام المجتمع بشكل يعكس صورة قوية وأنه ليس جبانا.

-ملامح وجه المتهم

وبين "قناوي" أن ملامح وجه المتهم وردوده على أسئلة القاضي، باقتضاب دون محاولة التنصل من الجريمة، نابعة من رغبة لديه، لتصوير الأمر على أنه انتقاما من الأسرة التي رفضته عريسا لابنتها، وأنه ليس نادما على فعلته، مشيرا إلى أن حب التملك هو الذي دفع المتهم لارتكاب الجريمة.

-تعبيرات جامدة

وأردف أستاذ كشف الجريمة بالمركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية، أن الثبات الانفعالي الذي ظهر به المتهم مجرد محاولة لإعطاء صورة ذهنية بأنه فعل شيء مقتنع به، لافتا إلى أن تعبيرات وجه المتهم كانت جامدة وخالية من الروح، وهذا يدل على أنه يعاني من براكين داخلية ولديه حالة انهيار كامل.

واستطرد "قناوي"، أن المتهم يبحث عن الخلاص من انهياره النفسي بسبب قتله الأسرة، وذلك من خلال التعجيل في صدور الحكم عليه، ولذا اختار الاعتراف بشكل حاسم، حتى لا يطول أمد إصدار الحكم.

-مستسلم للنهاية

وعلى النقيض، ترى رغدة السعيد الباحثة في لغة الجسد، إن المتهم بدا مستسلما بشكل كامل للأمر الواقع، ولا يرى مجالا لبراءة من جريمته، ولذلك اعترف بارتكابه الواقعة، ولم يطلب محام للدفاع عنه، لأنه يعلم أنه يستحق النهاية التي ينتظرها.

-ليس واثقا من نفسه

وأَضافت "السعيد" خلال تصريح خاص لـ"مصراوي" أن ظهور المتهم بهذه الصورة لا يعني الثقة بالنفس، أو الثبات الانفعالي، مشيرة إلى أن حركة أكتافه وعينيه وصوته المبحوح كلها شواهد على مدى الاستلام الذي سيطر عليه.

ولفتت الباحثة في لغة الجسد الانتباه، إلى أنه عند سؤال المتهم بارتكاب الجريمة من عدمه، أقر بها وهو يضع يده على صدره في إشارة إلى اعترافه بأنه ارتكب جرما يستحق عليه العقوبة.

10 نصائح صحية لصيام عشر ذي الحجة في أوقات الحر الشديد

ماذا تقول وضعيات نومك عنك وعن صحتك؟

كيف تحمي نفسك من العطش في صيام ذي الحجة؟

احذر البُن المطحون.. كيف تعرف الأطعمة الطازجة قبل الشراء؟

فوائد مذهلة لماء الأناناس في الطقس الحار.. كيف نحضره؟

أسعار منظمات شنط السفر بالأسواق

تعرف عليها
محتوي مدفوع

إعلان

إعلان

El Market