فريد شوقي قدم "لن أعيش في جلباب أبي" قبل نور الشريف.. تعرف على الاختلافات

06:05 م الجمعة 30 يوليه 2021

كتبت- منى الموجي:

تزخر الإذاعة المصرية بعدد ضخم من المسلسلات الناجحة، التي حققت وقت إذاعتها ضجة كبيرة في الشارع المصري، وكان يحرص الجمهور على الاستماع لها، وعادة ما كان يتم تحويل معظمها إلى شاشة السينما أو للتليفزيون، استثمارًا لحب الجمهور، ومن بين هذه الأعمال مسلسل "لن أعيش في جلباب أبي" الذي يحرص الجمهور على مشاهدته كلما أُعيد عرضه.

"لن أعيش في جلباب أبي" قُدم في الإذاعة عام 1995، أي قبل عام من تقديمه في التليفزيون، وكان فريقه مختلفًا كليةً عن الأبطال الذين شاهدناهم على الشاشة، إذ كانت البطولة في الإذاعة للفنان فريد شوقي الذي جسد دور عبدالغفور البرعي (تاجر في وكالة البلح)، بينما لعبت الفنانة القديرة زهرة العلا شخصية "فاطمة"؛ ليسبقا بذلك الفنان نور الشريف والفنانة عبلة كامل.

وجاءت الشخصيات الأخرى على النحو التالي:

عبدالوهاب

لعب الدور الفنان هشام عبدالحميد في الإذاعة، وكانت الشخصية من نصيب الفنان محمد رياض في التليفزيون.

سنية

جسدتها الفنانة ليلى حمادة في الإذاعة أما التليفزيون فذهب الدور للفنانة ناهد رشدي.

نظيرة

كان الدور من نصيب الفنانة سوسن بدر في الإذاعة، بينما في التليفزيون قدمته الفنانة وفاء صادق.

بهيرة

كان الدور الأول الذي تقدمه الفنانة رانيا فريد شوقي في الإذاعة، قبل أن تلعبه الفنانة حنان ترك في التليفزيون.

القصة للكاتب الكبير إحسان عبدالقدوس، أعدها للإذاعة الكاتب محمد السيد عيد، وقدمها في التليفزيون الكاتب مصطفى محرم، أخرجها إذاعيا أحمد علام، وتليفزيونيا أحمد توفيق.

كلمات المقدمة والنهاية في المسلسل الإذاعي بخيت بيومي، ألحان محمد علي سليمان، غناء عماد عبدالحليم، بينما ظهر العمل تليفزيونيا مكتفيًا بموسيقى فقط في تتر البداية والنهاية دون غناء.

تبدأ أحداث المسلسل الإذاعي، بوصول خطاب من عبدالوهاب الذي سافر لأمريكا قبل 7 سنوات، يخبر والده بأنه سيعود لمصر غدًا، ويبدو الاختلاف واضحًا، وأن التركيز في العمل على شخصية عبدالوهاب الذي تخرج في كلية الهندسة، وغادر البلاد ليثبت نفسه بعيدًا عن نجاح والده، عكس المسلسل الذي تتبع رحلة صعود عبدالغفور البرعي وعلاقته بأولاده.

نكتشف أن لعبدالوهاب أخًا شقيقًا يُدعى عبدالسلام، يعيش منذ سنوات في بريطانيا عكس ما شاهدناه إذ كان الولد الوحيد على 4 بنات. كما ضم العمل الإذاعي عدة اختلافات، وغابت عنه بعض الشخصيات التي أضيفت للنص التليفزيوني.

ومن أبرز الاختلافات أن بهيرة كانت كبيرة بنات الحاجة عبدالغفور في الإذاعة، بينما كان ترتيبها الثاني في التليفزيون، ومساعد عبدالغفور في الوكالة كان في التليفزيون نجل شقيق "فاطمة" ولعب دوره الفنان مؤمن حسن، في الإذاعة لم تكن لهذه الشخصية وجود، وحل بدلًا عنها شاب وجده الحاج عبدالغفور طفلا وتكفل بتربيته، ولعب دوره الفنان صبري عبدالمنعم.

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
680

إصابات اليوم

38

وفيات اليوم

411

متعافون اليوم

301625

إجمالي الإصابات

17187

إجمالي الوفيات

254471

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي