• ستيفان روستي.. بائع التين الشوكي الذي حضر عزاءه بنفسه -(بروفايل)

    06:17 ص الثلاثاء 12 مايو 2015
    ستيفان روستي.. بائع التين الشوكي الذي حضر عزاءه بنفسه -(بروفايل)

    ستيفان روستي

    كتب - محمد صالح:

    أن تكون فنانا ويعرفك الجمهور بأدوار الشر الكثيرة، من الطبيعي أن يحمل الآخرون لك مشاعر سلبية بطبيعة الحال، ولكن قليلون من كسروا تلك القاعدة، بالتأكيد كان ستيفان روستي في مقدمة تلك اللائحة.

    ورغم أدوار الشر المتعددة التي أداها الفنان الراحل، إلا أنه كان من المعروف عنه روحه الطيبة التي عرفها الجميع عنه، بشهادة زملائه، كما أن مراحل حياته تتضمن العديد من المواقف الإنسانية التي تثبت ذلك، لعل أبرزها أزمة زوجته.

    وفي ذكرى وفاته التي توافق الثاني عشر من مايو، يستعرض "مصراوي" أبرز محطات الراحل الكبير، الذي أثرى السينما المصرية لسنوات طويلة بقائمة طويلة من الأفلام المميزة التي يعرفها الجمهور جيدا، ومازالوا يشاهدوها حتى الآن.

    من روما إلى شبرا

    اضطر ستيفانو دي روستي الذي ولد لأب نمساوي وأم إيطالية أن يترك العيش في روما والمجيء إلى مصر وتحديدا حي شبرا، وذلك بقرار من والدته التي انفصلت عن والده، ليتلقى روستي تعليمه في المدرسة الخديوية، قبل السفر لأوروبا من جديد للبحث عن عمل.

    وفي إيطاليا، باع الفنان الراحل التين الشوكي من أجل الحصول على أموال يستطيع العيش بها، وقام بزراعة تلك الحبات الخضراء في حديقة تمتلكها والدته.

    ولكن ماذا حدث ليتحول بائع التين الشوكي لأحد أبرز الممثلين في تاريخ اسينما المصرية.

    البداية

    عن طريق الصدفة، التقى ستيفان روستي بالمخرج محمد كريم، الذي أقنعه بالعودة لمصر من جديد والعمل في المجال الفني، وبالفعل جاء روستي إلى القاهرة ليبدأ مشواره الفني الطويل.

    تعرف ستيفان على سراج منيرن، وقرر أن يسلك نفس الطريق الذي سلكه الأخير، وهو دراسة الفن لثقل الموهبة، وبعد ذلك عمل الراحل في فرقة الفنان عزيز عيد، ثم انتقل إلى فرقة الريحاني،.

    ليس ممثلا فقط

    بالإضافة للتمثيل، امتلك روستي أيضا موهبة الإخراج، وقد التقى بالمنتجة عزيزة أمير، ونالت موهبة الراحل إعجاب المنتجة الشهيرة، وأسندت له مهمة إخراج فيلم "ليلى".

    كما كتب الراحل العديد من سيناريوهات الأفلام مثل "عنتر أفندي"، "ابن البلد"، "ابن ذوات، "لن أعترف"، "أحلاهم"، وغيرها من العديد من الأفلام.

    وبالإضافة لفيلم "ليلى"، أخرج سيتفان روستي سبعة أفلام أخرى من بينها "الورشة"، "البحر بيضحك"، بالإضافة للعديد من المسرحيات أيضا.

    أدوار مميزة

    قدم ستيفان روستي خلال من ثلاثينيات إلى ستينات القرن الماضي أكثر من 200 فيلم، كانت النسبة الأكبر بينهم في أدوار الشر التي أداها الراحل بشكل بارع، كما قدم الكثير من الأفلام الكوميدية المميزة، وجمع أيضا ما بين الشر والكوميديا في أدوار واحدة، ومن أشهر تلك الأفلام "قلبي دليلي"، "عنبر"، عفريتة هانم"، "غزل البنات"، "معلش يا زهر"، "شاطئ الغرام"، "فيروز هانم"، "حلال عليك"، "ليلة الحنة"، "بشرة خير"، "جحيم الغيرة"، "حسن ومرقص وكوهين"، "زنوبة"، وغيرها من الأفلام الشهيرة التي يعرفها الجمهور جيدا.

    حياة عاطفية وزوجية غير سعيدة

    أرادت الظروف ألا تجعل ستيفان روستي سعيدا في حياته الشخصية، فقد أحب راقصة نمساوية تعرف عليها بالقاهرة، وعندما سافر للزواج منه، وجد مفاجأة كبيرة، فالراقصة هي حبيبة والده، الذي عنفه بطبيعة الحال وأجبره على العودة إلى مصر، وعندما تزوج من امرأة إيطالية وأنجبت له طفلين، توفيا بعد ولادتهما بفترة قليلة، لتدخل زوجته في أزمة نفسية حادة، ما تطلب دخولها المصحة لأكثر من مرة.

    وفاة خادعة.. ونهاية بائسة

    في مطلع عام 1964، انتشرت شائعة تفيد بوفاة ستيفان روستي، لتقيم له نقابة الممثلين حفل تأبين، ويدخل روستي الحفل في منتصفه وسط اندهاش الجميع، لتعم الفرحة وتخرج "الزغاريد" من ماري منيب وغيرها من الممثلات، ولكن الفنان الراحل توفى بعد أسابيع قليلة من تلك الواقعة، وتحديدا في 12 مايو، وقد كان لا يملك وقتها سوى سبعة جنيهات، ليغادر الحياة بائسا فقيرا.

    إعلان

    إعلان

    إعلان