• زوجان إنجليزيان.. فرقهما الانتماء الكروي وجمعتهما "الكان" في الإسماعيلية

    10:03 م الإثنين 08 يوليه 2019

    برعاية

    ZED

    كتب - عبدالله عويس ومحمد زكريا:

    في انتظار "الفان أي دي"، بداخل أحد منافذ شركة "تذكرني" في محافظة الإسماعيلية، كان ستيف براون يناكف زوجته ماريا، الرجل الإنجليزي يشجع مانشستر يونايتد، وزوجته من عاشقي توتنهام، صراع تقليدي تعرفه الكرة في "البريمرليج"، ولا تخلو حياة الزوجين من آثره، لكن أيضا كان حاضرا في مصر، قبل ساعة واحدة من مباراة تونس وغانا في كأس الأمم الأفريقية، والتي قرر الزوجان فيها تشجيع غانا من المدرجات.

    في الإسماعيلية، يسكن ستيف وماريا لفترة مؤقتة، بحكم عمل الزوجة بالمحافظة لصالح الأمم المتحدة، وبينما تستقبل المدينة المصرية مباراة تونس والمغرب، في دور الـ16 من بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019، وجدها الإنجليزيان فرصة لمتابعة المباراة من المدرجات، فهما من عشاق الكرة، على أي ملعب تجري، وبين أي قدم تتناقلها.

    في مصر، لم تكن الكرة فقط ما شد اهتمام البريطانيان، أحب ستيف أكل "السمك والسلطة الخضرة والكباب والكفتة"، ووجد وزوجته في المصريين الطيبة وخفة الدم، التي لم تغب عن ستيف طوال دقائقه بداخل منفذ "تذكرني"، بين وقت وآخر ينظر إلى زوجته ساخرا من "توتنهام" التي تشجعه، وليفربول الذي تتعاطف معه، حتى إنه يرتدي "شورت" لونه أحمر، أراد ضاحكا لو يخلعه.

    في مدرجات الإسماعيلية، يتعاطف ستيف وماريا مع غانا، ولهم في ذلك ما يبرره، فمن بين المنتخب الغرب أفريقي من يلعبوا في الدوري الإنجليزي، يردد ستيف تلك الأسماء التي يحفظها وهو ينظر إلى زوجته، قبل أن يهموا لحضور المباراة، للحصول على وجبة كروية، تدخل متعة إلى قلبيهما.

    إعلان

    إعلان

    إعلان