Masrawy logo white

بعضهم من الطلاب.. كواليس صناعة حُلي وأزياء موكب "المومياوات الملكية"

10:10 م الأحد 04 أبريل 2021

كتبت- شروق غنيم:

كلما اقتربت عقارب الساعة من السادسة مساء؛ يزداد خفقان قلب ياسمين خفاجي، على بعد لحظات سيشهد العالم ما صنعته أيادي الفريق الذي أشرفت عليه لإتمام الحُلي والأزياء ذات الطابع الفرعوني من أجل حفل نقل المومياوات الملكية إلى متحف الحضارة.

1

وشهدت مصر، أمس السبت، حدثًا مهيبًا، حيث جرى نقل 22 تابوتًا ملكيًا يرجع إلى عصر الأُسر "18، 19، 20"، ومنها 18 مومياء لملوك، و4 مومياوات لملكات، ونقلته أكثر من 400 قناة عالمية، فضلًا عن نشوة المصريين خلال متابعة الحدث من أماكن مختلفة.

في أغسطس من العام الماضي، استقبلت ياسمين خفاجي وزوجها محمد خفاجي، أصحاب العلامة التجارية "موجا خفاجي" اتصالًا هاتفيًا من الثنائي خالد عزام ومي جمال، المسئولين عن أزياء حفل المومياوات الملكية "كانت فرحة كبيرة لينا إن يتم اختيارنا عشان نكون ضمن الفريق المشارك في الأزياء والإكسسوار".

2

اجتماعات مختلفة للاستقرار على التصميمات التي سيتم اعتمادها خلال الحفل، "كانوا حابين يبقى تصميمات فرعونية بشكل مُعاصر"، كونت ياسمين فريقًا من طلاب المعهد العالي للفنون التطبيقية، لم تخشَ من كونهم لازالوا يدرسون أو حديثي التخرج "ناس منهم اتدربت عندنا، وكنت بشوف دايمًا إنهم مبدعين ولازم ياخدوا فرصتهم".

انضمت يمنى راشد ضمن فريق العمل، خلال الشهور الماضية عملت بشكل مُضني برفة باقي رفاقها على بث الحياة في التصميمات الموجودة على الورق "كل التفاصيل في القطع عملناها من أول لأخر خطوة بإيدينا"، فريق كبير يدور كخلية نحل من أجل تنفيذ العمل على أكمل شكل "كان في قطع صعبة زي التاج العالي اللي ظهر في لقطات الأهرامات، كان محتاج مجهود وطريقة معينة عشان يطلع صح.. والحمد لله قدرنا".

3

كانت مسئولية يمنى ورفاقها في الفريق التنفيذ والتغليف المُتقن للحُلي حتى لا يصيبه سوء، ومن النحاس والصلصال الحراري تم تنفيذ القطع المتنوعة من تيجان وأحزمة وقلادات الرقبة وحُلي الشعر "وعملنا أكثر من بروفة وتصوير عشان نتأكد إن كل حاجة مُتقنة ومثالية".

4

ما إن بدأت الأوركسترا في افتتاح حفل الموكب، انفلتت دموع ياسمين سعادةً بما يجري أمامها على أرض الواقع "عيطت من الفرحة.. إحساس رائع إن أد إيه مصر عظيمة، وإننا ورينا للعالم كله إن عندنا مصممين شاطرين يليقوا بالحضارة الفرعونية".

كانت تتابع ياسمين الحدث من متحف الحضارة "كل حاجة كانت زي ما رتبناها، وأهمها إن الأزياء والحُلي كان مناسب لقوانين اللبس الفرعوني، زي طريقة القص والقماش، ودي من الحاجات اللي كانت بتابعها معانا وزارة الأثار وخالد ومي عشان يتأكدوا من إننا مبعدناش عن الهوية الفرعونية".

5

مشوار بدأته ياسمين منذ عام 2004 في عالم الأزياء والحُلي، لكن بالأمس، كانت لحظة مختلفة في مسار عملها، حينما شاركت في الحدث "كنت فخورة إني مصرية، وإني مشاركة في عمل هيفضل طول الوقت مذكور في التاريخ". جلال اللحظة لم يُنسها امتنانها لاختيار مي جلال وخالد عزام لمشروعها ليكون المشارك بالحدث "وإن في فريق كبير مبسوطة بالشغل معاه عشان نشوف المشهد العظيم ده"، كذلك مسّ الشعور ذاته يمنى رغم أنها تابعت الحدث من منزلها "فريق كبير من مجالات مختلفة اشتغل والشكل النهائي وضّح إزاي كلنا اشتغلنا على قلب رجل واحد، إنه يبقى مشهد مُشرّف لمصر في تاريخها".

6

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
35

إصابات اليوم

7

وفيات اليوم

358

متعافون اليوم

284059

إجمالي الإصابات

16494

إجمالي الوفيات

227970

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي