الاتحاد الأفريقي يتعهد العمل بمشاركة أكبر في الملف الليبي

03:44 م الثلاثاء 11 فبراير 2020
الاتحاد الأفريقي يتعهد العمل بمشاركة أكبر في الملف الليبي

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يسلم رئاسة الاتحاد

أديس أبابا- (أ ف ب):

تعهد الاتحاد الأفريقي في ختام قمته السنوية ليل الاثنين الثلاثاء في أديس أبابا، بأن يكون أكثر حيوية وفاعلية في التوسط في نزاعات القارة، وخصوصا في الملف الليبي الذي استُبعد منه إلى حدّ كبير.

وبين مشاكل التمويل والخلافات الداخلية، يرى المراقبون أن الاتحاد الإفريقي يواجه تحديات عديدة وخصوصا في الملف الليبي، الذي استبعد منه إلى حد كبير حتى الآن.

وبعد عدد من اجتماعات القمة التي خصصت للتنمية الاقتصادية وإصلاحات الاتحاد الإفريقي تركزت المناقشات خلال هذه القمة السنوية الأحد والإثنين، على تزايد النزاعات في أفريقيا.

وأعلن رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامابوزا الذي تولى رئاسة الاتحاد الإفريقي الأحد لسنة، خلال الجلسات أن قمة خاصة حول هذه المسألة حصرا ستعقد في جنوب أفريقيا في مايو المقبل.

وبسبب تأخير في البرنامج، اختتمت القمة حوالى الساعة الرابعة (01:00 بتوقيت جرينتش) من الثلاثاء، وألغيت جلسة الختام والمؤتمر الصحافي الذي يلي انتهاء القمة عادة. لكن ستعلن القرارات التي تم تبنيها نهار الثلاثاء.

وخلال يومي القمة، ناقش القادة الأفارقة الذين اعترفوا بإخفاقهم في تنفيذ التعهد الذي قطعوه في 2013 بإنهاء كل الحروب في إفريقيا، من الساحل إلى الصومال مرورا بشرق جمهورية الكونغو الديموقراطية، بشكل رئيسي اثنين من هذه النزاعات: ليبيا وجنوب السودان.

وقال مفوض الاتحاد الإفريقي للسلام والأمن اسماعيل شرقي، إن الأمم المتحدة، الوسيط الرئيسي في ليبيا "تحتاج إلينا الآن".

وأضاف: "إنها مشكلة إفريقية ولدينا حساسية قد لا تتوفر لدى آخرين"، مذكرا بـ"الصلة" بين غياب الأمن في ليبيا وصعود الجماعات الجهادية في مالي والنيجر وبوركينا فاسو في السنوات الأخيرة، وهي قضية شائكة أخرى يواجهها الاتحاد.

قدرة على التحرك

وليبيا التي تملك أكبر احتياطات نفطية في أفريقيا، غارقة في الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011. ودخلت هدنة هشة حيز التنفيذ في 12 يناير وتبذل جهود حاليا لتحويلها إلى وقف دائم لإطلاق النار.

وافترق أطراف النزاع المجتمعون في جنيف السبت بدون التوصل إلى اتفاق.

وفي الأسابيع الأخيرة، اتخذ الاتحاد الأفريقي المستبعد من هذا الملف الذي يشارك فيه الاتحاد الأوروبي بقوة، مبادرات عديدة وخصوصا منتدى للمصالحة اقترحت الجزائر استضافته.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إنه يتفهم شعور الاتحاد الإفريقي "بالإحباط" من هذا الاستبعاد، مؤكدا أنه يدعم مبادرته.

وصرح شرقي الإثنين أنه عندما يطبق وقف دائم لإطلاق النار سينضم الاتحاد الإفريقي إلى الأمم المتحدة في بعثة مراقبة لوقف إطلاق النار هذا، موضحا أنه يتوقع أن ينقل الاتحاد مقر بعثته في ليبيا إلى طرابلس.

وقالت كلاوديا غاتسيني الخبيرة في معهد الأزمات الدولية إنه "لا يمكن مقارنة قدرة الاتحاد الإفريقي على التحرك مع مشاركة الأمم المتحدة، في مستوى المعرفة والوجود على الأرض".

ورأى محمد دياتا الباحث في مركز الدراسات الأمنية أن "الاتحاد الأفريقي سيحتل المكان الذي يريد أطراف النزاع منحه له". وأضاف "إذا رأى هؤلاء الأطراف أن الاتحاد الإفريقي يمكن أن يقدم الحل، فسيلتفتون إليه ولن يكون الأمر عائدا للأمم المتحدة".

وتابع أنه ليتمكن الاتحاد الإفريقي من لعب دور مهيمن، عليه أن يتجاوز انقساماته الداخلية بشأن النزاع الليبي.

مهلة

تم التطرق أيضا إلى النزاع في جنوب السودان الذي أسفر عن سقوط أكثر من 380 ألف قتيل. وقد التقى رامابوزا كلا على حدة رئيس هذا البلد سلفا كير وزعيم المتمردين رياك مشار.

وأدى توقيع اتفاق سلام في سبتمبر 2018 إلى تراجع حدة المعارك في جنوب السودان. لكن مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان عبرت الجمعة عن أسفها لتضاعف العنف المسلح وانتهاكات حقوق الإنسان مع اقتراب تاريخ 22 فبراير الذي يمثل الموعد النهائي لتشكيل الحكومة.

وقالت الهيئة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا (إيجاد) مساء الأحد إن تأجيل تشكيل حكومة وحدة وطنية في جنوب السودان مرة أخرى "غير مرغوب فيه ولا قابل للتنفيذ" لاتراب الموعد النهائي المخصص لذلك.

وفي بيان ذكرت المنظمة التي تتوسط في الصراع الدائر في جنوب السودان، أن تشكيل حكومة الوحدة الوطنية "تأجل مرتين في مايو ونوفمبر، وأي تمديد آخر غير مرغوب فيه ولا قابل للتنفيذ في هذه المرحلة من مسار السلام".

ونشر البيان ليل الأحد الاثنين عقب لقاء بين سلفا كير ورياك مشار، في حضور الرئيس الأوغندي يويري موسيفيني ورئيس الحكومة السوداني عبدالله حمدوك الذي يرأس "ايجاد" حاليا، على هامش قمة الاتحاد الأفريقي في أديس ابابا.

ويواجه كير ومشار صعوبة في تحقيق بعض الترتيبات الهامة الواردة في اتفاق السلام. وتزايد عدد اللقاءات بينهما مؤخرا لحل الخلافات، من دون أن يكون لها أثر عمليّ.

هذا المحتوى من

إعلان

إعلان