إعلان

الوقائع الفريدة.. أول يوم صيام

د.هشام عطية عبد المقصود

الوقائع الفريدة.. أول يوم صيام

د. هشام عطية عبد المقصود
09:40 م الجمعة 24 مارس 2023

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

كأنك تقرأ من كتابك مليا فلا تنكر منه شيئا ولا تنسى أيضا شيئا، بينما تتوه كثير من أشياء أخرى لحيوات أخرى ومواقف تبحث عنها أحيانا لتستوقفها فتأبى، يأتي ذلك اليوم نصوصا ومشاهدات جلية كأنها مسطورة توا، تحمل رائحة الخبز والدهشة معا، رائحة ما تشتهى.

وهكذا سيبدو الأمر بعيدا تماما وأيضا قريبا جدا، إنها نسبية الأشياء إذ نقيسها على مدرج السنوات حينا وعلى تاريخ ما تحفظه الذاكرة باقيا حينا آخر وهكذا البشر "صبغةَ الله ومن أحسن من الله صبغة".

سيكون يوما رمضانيا صيفيا حارا، وحيث تغيب أو تبهت مشاهدات من ذكريات رمضان فى فصل الشتاء تظل ذكريات رمضان فى الصيف جداريات باقية، ربما لأن وقت الصيام في الشتاء قصير لا يحمل معاناة ما أو مشقة ظاهرة ويمر سريعا، وربما أيضا لأن الشتاء فصل قصير عابر بين صيف ممتد قبله وفصل صيف بعده "واقعيا.

كان اليوم الرمضاني الأول صيفا، يوم حار يوصيك أبوك بالسحور فالنهار طويل جدا، ستستمع لذلك ولن تعد بشئ فالصبا يغرى بقوة المجابهات، وستسهر طوال الليل لعبا وجريا مع أصدقاء الشارع حتى تُرهق تماما، وبينما تستلقي قليلا على كنبة في الحجرة التي تلحق بها بلكونة صغيرة، ستخلد فورا وسريعا إلى نوم يسبق فترة السحور وآذان الفجر، فيشفق عليك أبواك من الصيام صغيرا غضا، ثم حتى لا تحتج يوقظانك هونا فلا تستجيب فيطمئنان للوفاء بالعهد معك، ثم حين تصحو ويكون المقام ما قبل الظهيرة إلا قليلا ستبدى غضبا أن أحدا لم يوقظك للسحور بإصرار، وسيكون ذلك داعما لذاتيتك التي تختار وتمضي دأبا فتقرر ألا تنام كل ليالي الشهر الكريم قبل السحور والفجر.

كانت لذلك الزمان طقوس ما برحت تتلاشى أو يتم استبدالها رويدا، أولها طقوس إعداد الإفطار، والذي يبدأ مبكرا ويتم توزيع الأدوار فيه نصيبا معلوما ببهاء اللحظات ودون كلمات، فهذا مهمته أن يحضر الخبز الطازج يوميا دون عذر إزدحام الأفران، كعادة متكررة يومية ينتظم فى طابور متعرج تستغرب تماما أنه وقبل دقائق من توقيت آذان المغرب ينتهي، فترة ما بعد العصر وقبل المغرب وهي فترة اشتداد أثر الصوم، حيث يتجمع الأولاد داخل الطابور يقفون ويتحدثون، وكذلك بعض الأكبر سنا، ستدرك أنه مجال مسامرة يومية أكثر منه طابور انتظار الخبز طازجا.

ثم ينطلق آخر نحو محل المخللات "الطرشي" طقس أيضا ملازم لكل موائد الطعام فى رمضان، ذلك المحل البعيد نسبيا عن البيت وحين يتأخر ويصل مع موعد مدفع الإفطار وهو ما يتكرر كل يوم – فقد كان فى موضع مسامرته الرمضانية اليومية أيضا - ينطلق نداء السخرية: "ما هو محل الطرشي القريب كويس ولا الشيخ البعيد سره باتع" لن يواجه النداء اليومي سوى الصمت وتكرار المشوار كل يوم، وكان سره باتع حقا وجدا، فهو مخلل لذيذ مختلف، ثم لم يكن حينها قد تصدى البعض لبيان الأثر الخطير والمريع لعلاقة المخللات بالصيام والصحة فى رمضان ومن يهتم؟!.

يعى آخر بصف دوارق المشروبات مثلجة والتى ما أكثرها والتي لم يكن قد انضم إليها مطلقا مشروبات الحملات الإعلانية الغازية والتي تسعى لإقناعك أنها ومعها تكون حقا في لمة رمضان، كانت مشروبات تشبه ما ألفه الناس تمرا وخروبا وعرقسوس، ولم يكن الناس قد انشغلوا أو تلبستهم وسوسات التفكير الزائد في مضار الطعام أو شملتهم تطويقا أفكار ونصائح "الهيلثى" ولم تنطلق جدليات التحذير بأن العرقسوس على الإفطار ضار، ربما أيضا كانت بساطة الأشياء جدارا يقي من قلق كون صنف طعام ما أو كثرته تضر أو ما يأتى فى هذا السياق، فالناس أكثرهم يتشابهون، ومشغولون بالبسيط المتاح والذى كان لذيذا شهيا طازجا لم تشوبه شوائب وصفات الطعام الجاهزة والموحدة، ولم تتدخل فيه توصيات الست الطاهية وهى تقف على الشاشة تنفرد بالمشاهدين، أو يوصي به الشيف الذي صار خبيرا فيما هو معلوم بالضرورة عند أجيال عرفت وذاقت واستطعمت.

لا يتغيب أحد قط من أفراد الأسرة عن مائدة رمضان اليومية فلا حجة تصمد فى هذا الشأن وكل البيوت كذلك ثم تزيد بركة الحضور دوما بضيف ما صغيرا أو كبيرا جمعته الظروف زائرا أو مارا أو مدعوا من أحد أفراد الأسرة، ينتظم طقس يومى حيث يتحلق الجميع وتمتد الأيدى مع انطلاق نداء الله أكبر، تتجه نحو المشروبات والمياة تشرب بلا توقف، وتفعل ذلك فورا حتى يباغتك نداء طيب "كُل أى حاجه" وقتها لن تجد مكانا لكل حاجة أو أى حاجة، بل تريد أن تهب مسرعا لتلحق بمجموعة الأصدقاء التى تتشكل فور الإفطار تجمعا على أول الشارع، تلك التي تصنع من الشارع الواسع الممتد طولا ساحة بهجة، تتحلق لتفكر وتتدبر فى خريطة حضور الدورات الرمضانية المتنوعة التي تقام في الميادين وساحات المدارس المجاورة، ففى هذا اليوم سيلعب نجم فريق نادى البلاستيك حينها، وفى هذه الدورة يلعب ضمن فريق الأمل اللاعب المنتقل حديثا إلى نادى السكة الحديد، كما أن لاعبين من فريق نادى إسكو الذي طالما شارك فى الدورى العام سيشارك فى الدورة التي تتم الساعة العاشرة مساء فى ملعب المدرسة الإعدادية، هكذا يدور المساء تتخلله فواصل الذهاب إلى محلات العصير فربما يمنحنا كوب سوبيا بارد به قطعة ثلج كبيرة طاقة على التواصل.

سيكون أول يوم صيام هذا إيذانا بأنك صرت كبيرا، ولن يصح بعد ذلك أن تنصت لنداءات أو نصائح أنك لازلت صغيرا على الصيام أو أنه فلتصم يوما وتفطر آخر، فى هذا اليوم ستجلس على المائدة كشخص مكتمل أهلية الصيام وستمنح لك على المائدة كل طقوس واهتمامات تخصص دوما للكبار الصائمين.

محتوي مدفوع

إعلان

El Market